منتديات ديزاين بيست
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
سوف يتم تغيير طقم الإدارة من يريد الانضمام يرسل لي علي الخاص
لطلبات الروايات من هنـــاااا

●● إعلانـات ●●

أجدد الروايات
الفصل 9 الرجاء أعيدوا لي زوجي 94ad9f10

انت غير مسجل
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك في المنتدى. لتسجيل الرجاء اضغط هنــا
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 67 : إنها زوجتي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 62 سید سید یامن؟
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 19 : فرصة للتباهي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 66 : المتاعب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 28 : تحول صادم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 47 : امرأة يحسدها العالم كله
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 32 الشجار في منزل عائلة كارم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 61 : مبالغة في النفخ بالبوق
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 63 : أنت كل ما أريد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 18 : رجل غني مثل كريم
اليوم في 4:26 am
اليوم في 4:26 am
اليوم في 4:24 am
اليوم في 4:24 am
اليوم في 4:24 am
اليوم في 4:23 am
اليوم في 4:23 am
اليوم في 4:22 am
اليوم في 4:20 am
اليوم في 4:17 am











 
     
الهدف من المنتدى التسليه والترفيه لذلك يجب على الجميع التحلي بالأخلاق وإحترام الآخرين وعدم الإساءه لهم ويمنع بتاتاً تبادل وسائل التواصل الإجتماعي وعند حدوث ذلك ستضطر الإدارة إلى التشهير بالمخالف ومنع عضويته من المشاركه ، نتمنى للجميع قضاء وقت مفيد وممتعإدارة الموقع

 

 الفصل 9 الرجاء أعيدوا لي زوجي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريِمآ
ريِمآ
.. مشرف عام المنتدى ..

ــــــــــــــــــــــــــــــ
.. مشرف عام المنتدى ..ــــــــــــــــــــــــــــــ
ريِمآ


رقــــم العضويــــــــة :
تاريــخ التسجيـــــــل : 06/03/2024
مجموع المشاركــات : 816
مــــعدل النشـــــــاط : 1819
آوسمتي
العطاء
العطاء
نجم الاسبوع
نجم الاسبوع




الفصل 9 الرجاء أعيدوا لي زوجي Empty
#1مُساهمةموضوع: الفصل 9 الرجاء أعيدوا لي زوجي   الفصل 9 الرجاء أعيدوا لي زوجي Emptyالأربعاء يونيو 05, 2024 10:59 pm


الفصل 9 الرجاء أعيدوا لي زوجي
في الواقع، كانت أمل تضع هذه الفكرة في ذهنها.
بالطبع، فقط إذا تمكنت من معرفة ما إذا كانت الأموال تخص زين.
كان صوت أمل يرتجف: زين شاهين، أنا من بقي بجانبك عندما كنت في أدنى حالاتك، هل ستهجرني الآن بعد أن أصبحت غنيًا؟
تنهد زين: هل تريدين العودة لي؟
شعرت أمل بسعادة غامرة: نعم أريد، مع هذه الخمسة ملايين، أنت تستحقني.
قال زين: عظيم، فلنذهب لتسجيل زواجنا الآن، صحيح، هل أحضرت أي أموال معك؟ ليس لدي أي أموال معي الآن أعتقد أن الحصول على الشهادة يكلف حوالي عشرة دولارات.
لقد فوجئت أمل: ماذا تقصد؟ أليس هناك خمسة ملايين هنا؟
قال زين: هذا المال ليس لي في الواقع، أنا فقير للغاية ولم أتناول وجبة الإفطار بعد.
قالت أمل بدهشة: المال ليس لك؟ أنت فقير جدًا لدرجة أنك لا تستطيع تحمل تكاليف الإفطار؟
أنت لا تزال نفس الحمار المفلس، حسنًا، ماذا قلت؟ كيف يمكنك الحصول على خمسة ملايين عندما لا تستطيع حتى أن تدفع لنا ثلاثمائة ألف أخرى؟ هل تريد الزواج بي، حتى لو كنت مفلسًا؟ في أحلامك.
هز زين رأسه قليلًا: لماذا لم أدرك أن أمل كانت متكبرة من قبل؟
سألت ليلى بفضول: المال ليس لك؟ إذن من أين لك هذه الخمسة ملايين؟
بدا زين غامضًا: هل نسيت هويتي؟
ألست مندوب مبيعات في مصنعنا؟ ما علاقة الخمسة ملايين؟
ضحكت أمل: كم أنت مخجل، أيها البائع القذر في مصنع صغير، أن تطلب مني الزواج منك، يا لها من فكاهة.
عندما علمت أمل أن زين كان أدنى منها، شعرت بالارتياح قليلاً.
قال زين وهو يعطي ليلى عقدًا: هذا أمر تلقيته لمصنعنا اليوم.
هذه الخمسة ملايين هي دفعة مقدمة.
ماذا؟
قبلت ليلى العقد في حالة من الارتباك.
ما حجم هذا الأمر الذي يمنحنا دفعة مقدمة قدرها خمسة ملايين؟
بعد قراءة العقد، بكت ليلى من الفرح.
لقد تم إنقاذ المصنع يا أمي، لن نفلس.
ركضت أمل بشكل محموم، وانتزعت العقد: مستحيل.
وبعد قراءته غضبت.
مئة مليون، في الواقع أخذ زين صفقة بقيمة مائة مليون من عائلة شعيب، أغنى عائلة في مدينة البلوط.
بالنسبة لصفقة مائة مليون، فإن صافي الربح لا يقل عن عشرة ملايين، هذه عشرة ملايين.
زين مليونير.
أصيبت أمل بالإحباط بعد تعرضها لضربات متعددة.
صرخت: زين شاهين، أنت، لقد خدعتني للتو.
هز زين كتفيه: أنا لم أخدعك، أنا مجرد بائع صغير، هذا الأمر يخص ليلى، وليس له علاقة بي.
صرخت أمل بشكل هستيري: أنا لا أهتم، دعنا نتزوج، زين دعنا نسجل زواجنا الآن، أعطني هذا الأمر، يمكنني حتى أن آخذك لحضور حفل عودة القائد العظيم.
إذا أُعطي لها هذا الأمر، يمكنها أن تكسب عشرة ملايين كعمولة.
على الرغم من أنها كانت تحمل بطاقة دعوة القائد العظيم في يديها، إلا أنها لم تتمكن إلا من جلب قوتها غير الجوهرية وليس عشرة ملايين صلبة.
تجاهلها زين وسار نحو ليلى: ليلى، توقفي عن البكاء، أمر عائلة شعيب عاجلًا للغاية، لذا أسرعوا وابدأوا.
مسحت ليلى دموعها بسرعة: نعم، دعونا نبدأ، هيا بنا إلى العمل.
ومع ذلك، حثت ليلى موظفيها على بدء العمل، لكن أمل لم تسمح لهم بالرحيل.
توسلت أمل مسرعة نحوهم: ليلى -من فضلك- أتوسل إليك، أعيدي زين إليّ، أيمكنك ذلك؟
زين، سيمنحنا بطاقة الدعوة القوة والمكانة، وبالإضافة إلى طلبك كرأس مال للبدء، يمكننا إنشاء شركة كبيرة، نحن في مباراة في الجنة، أعطني فرصة وامنحي نفسك فرصة.
نظر زين إلى ليلى بمكر: من غير المحتمل أن تبيعيني مقابل هذه الأخوة البلاستيكية، أليس كذلك؟
ابتسمت ليلى من خلال دموعها: أعذرك، أنا لم أوافق حتى على الزواج منك.
ليس عليك أن تتسولي لي، أمل، إذا أراد زين العودة إليك، فيمكنه العودة في أي وقت.
نظرت أمل إلى زين.
هز زين كتفيه وهو ينظر إلى الأعلى: لقد أعطيتك فرصة، لكنك لم تغتنميها لا يوجد شيء يمكنني القيام به حيال ذلك.
احمرت أمل ببطء، وتذكرت سخريتها الآن.
والآن بعد إن لم يكن هناك أمل في المصالحة، لم يكن بوسعها إلا أن تقبل بالشيء الأفضل التالي.
صرخت متوسلة: ليلى، يجب أن تزودي شركتي بالإمدادات هذه المرة، أرجوك.
وإلا فإن عائلة هاشم لن تنقذ حياتي، أنت لا تريدين أن تريني أتعرض للقتل على يد عائلة هاشم، أليس كذلك؟
لان قلب ليلى، تنهدت وأومأت برأسها.
ابتسمت أمل وهربت، كانت خائفة من أن تتراجع ليلى عن كلماتها: شكرًا جزيلًا.
نظرت ليلى إلى زين بحذر: هل ستلومني على مساعدتها؟
هز زين رأسه: هل تعرفين ما الذي يعجبني فيك؟
سألت ليلى بخجل: ماذا؟
أجاب زين: لطفك.
قالت ليلى: هل تلمح إلى أنني قبيحة؟
كان زين في حيرة من الكلمات.
قلب المرأة متقلب مثل طقس إبريل.
تجاهلت ليلى زين بغضب واتجهت نحو عمالها.
يا رفاق، دعونا نبدأ العمل، سأضاعف راتبكم من اليوم.
ارتفعت معنويات العمال عندما وصلوا على عجل إلى مواقعهم.
شكرًا لك سيد شاهين.
شكرًا لك سيدة شاهين.
ألقى زين بسعادة علبة سجائر إلى أحد الموظفين لمجرد أنه قال سيدتي شاهين.
احمرت ليلى خجلًا.
عبس زين وهو ينظر إلى الرجال العشرة الأقوياء الذين أحضرتهم أمل.
هل انتهيتم يا رفاق بعد؟ لا؟ يبدو أنكم تريدون مني أن أفعل ذلك بنفسي، أليس كذلك؟
وفجأة، خرج أحدهم من بين الحشد وجثا على الأرض وهو يضرب نفسه.
كنت مخطئًا، أنا أستحق أن أموت، لا ينبغي لي أن أفعل ذلك، أرجوك أنقذ حياتي يا سيدي.
سخر زين قائلاً: هل تحاول كسب التعاطف، أليس كذلك؟ لن نتفق، اترك زوجًا من اليدين والقدمين خلفك.
استعادت هناء، التي كانت متمسكة بالحقيبة، رباطة جأشها وصرخت: لا، لا، لا. لا فقط دعه يصفع نفسه مائة مرة، لا تأخذ أطرافه.
كانت هناء مجرد ربة منزل عادية، كيف يمكنها أن تتحمل رؤية هذا المنظر الدموي؟
سخر زين: حسنًا، ألن تشكر حماتي؟
سجد ذلك الرجل الضخم على الأرض شاكرا لها.
قالت هناء لزين بمشاعر مختلطة: على الرغم من أنني ما زلت غير موافقة على هذا الزواج، شكرًا لك على إنقاذ مصنع ليلى.
قال زين: لقد فعلت ما كان علي فعله.
وبعد لحظة من التردد، تحدثت هناء قائلة: سترتفع مكانة أمل بالتأكيد بعد حضورها حفل العودة الكبير، بالإضافة إلى تهديدات عائلة هاشم، ستكون أمامكم رحلة صعبة، لذا كن حذرًا.
أومأ زين برأسه، وظهر أثر من النعيم في عينيه.
كان المعنى الأساسي لكلمات هناء هو أنها ستتوقف عن التدخل في هذا الزواج وتسمح للأمور أن تأخذ مجراها، ومن ثم، كانت تذكره بتوخي الحذر.
قالت هناء وهي تنقر على الحقيبة: سوف أقوم بإيداع الأموال في البنك نيابةً عنك أولاً، في حالة احتياجك إليها.
فجأة تذكر زين شيئًا ما، وأخرج على عجل بطاقة مصرفية من جيبه.
هذه هدية مني، يرجى قبولها، خذي هذه البطاقة لإيداع وسحب الأموال، يمكنك الاستمتاع بمعاملة خاصة دون الحاجة إلى الوقوف في صف الانتظار، كلمة المرور هي عيد ميلاد ليلى.
هذه البطاقة المصرفية، والتي تسمى بالبطاقة الملكية، اقتصرت على تسع وتسعين نسخة في جميع أنحاء العالم.
فقط عائلات الملوك والنخبة هي التي تستحق امتلاكها، ويمكنهم إنفاق مائة مليون سحب على المكشوف.
أعطت ليلى تلك البطاقة مرة واحدة، وعيناها تتألقان.
بدت البطاقة مألوفة لها، كما لو أنها شاهدتها على شاشة التلفزيون من قبل.
لكنها لم تستطع تذكر التفاصيل.
لم تفكر هناء كثيرًا في الأمر وعاملتها كبطاقة خاصة عادية، أخذت البطاقة وغادرت.
بمجرد مغادرتها، توقف صف من السيارات الخاصة السوداء أمام المصنع مع مرور مجموعة من الرجال يرتدون البدلات.
قالت ليلى: لا...

الموضوعالأصلي : الفصل 9 الرجاء أعيدوا لي زوجي // المصدر : منتديات ديزاين بيست //الكاتب: ريِمآ


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
الفصل 9 الرجاء أعيدوا لي زوجي 17095910
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفصل 9 الرجاء أعيدوا لي زوجي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 1

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

 مواضيع مماثلة
-
» الفصل 2 هل تتزوجينني؟
» الفصل 4 : هل يخيل لي هذا؟
» الفصل 8 : أنا حقًا ابن رجل ثري
» الفصل 11 : الاضطراب
» الفصل 13 : غضب فارس بن يامن

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ديزاين بيست :: المنتديات العامة :: منتدى الخواطر والشعر :: القصص والروايات-
انتقل الى:  

 

أشيائي ممنوعة النشر كل مايحتويه الموقع هي حقوق خاصة لـ ديزاين بيست وعملائي © ,

 

الساعة الأن :
©phpBB | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف