منتديات ديزاين بيست
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
سوف يتم تغيير طقم الإدارة من يريد الانضمام يرسل لي علي الخاص
لطلبات الروايات من هنـــاااا

●● إعلانـات ●●

أجدد الروايات
الفصل 2 هل تتزوجينني؟ 94ad9f10

انت غير مسجل
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك في المنتدى. لتسجيل الرجاء اضغط هنــا
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 25 : تقلبات قلب كاميليا كارم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 57 : هيا بنا نختار هدية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 54 : التنين يفتح عينيه
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 45 حسنًا، سأفعل ذلك!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 33 فارس الداهية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 49 : عقد قيم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 53 : الازدراء من الأمير الوسيم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 48 : صدمة آل کارم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 32 الشجار في منزل عائلة كارم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 47 : امرأة يحسدها العالم كله
اليوم في 22:17
اليوم في 22:16
اليوم في 22:15
اليوم في 22:14
اليوم في 22:12
اليوم في 22:11
اليوم في 22:06
اليوم في 22:03
اليوم في 21:58
اليوم في 21:53











 
     
الهدف من المنتدى التسليه والترفيه لذلك يجب على الجميع التحلي بالأخلاق وإحترام الآخرين وعدم الإساءه لهم ويمنع بتاتاً تبادل وسائل التواصل الإجتماعي وعند حدوث ذلك ستضطر الإدارة إلى التشهير بالمخالف ومنع عضويته من المشاركه ، نتمنى للجميع قضاء وقت مفيد وممتعإدارة الموقع

 

 الفصل 2 هل تتزوجينني؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريِمآ
ريِمآ
.. مشرف عام المنتدى ..

ــــــــــــــــــــــــــــــ
.. مشرف عام المنتدى ..ــــــــــــــــــــــــــــــ
ريِمآ


رقــــم العضويــــــــة :
تاريــخ التسجيـــــــل : 06/03/2024
مجموع المشاركــات : 803
مــــعدل النشـــــــاط : 1729
آوسمتي
العطاء
العطاء
نجم الاسبوع
نجم الاسبوع




الفصل 2 هل تتزوجينني؟ Empty
#1مُساهمةموضوع: الفصل 2 هل تتزوجينني؟   الفصل 2 هل تتزوجينني؟ Emptyالأربعاء 5 يونيو 2024 - 20:45


الفصل 2 هل تتزوجينني؟
لقد وقعت في حب المرأة الخطأ لمدة خمس سنوات.
وعلى مدى السنوات الخمس الماضية، شاهدت أمل وهي تتنمر على مُنقذ حياتي.
القدر يلعب معي.
عندما استعاد زين هدوءه، فقدت ليلى رشدها وخرجت من الباب.
بعد أن تعرضت للإهانة والطرد من قبل أمل، لم يكن مزاجها أفضل من مزاج زين.
أوقفها زين فجأة: ليلى، انتظري.
صرخت أمل: دعها أيها الأحمق، إذا تجرأت على إيقافها مرة أخرى، ستخرج أنت أيضًا.
سخر زين: هل تريدينني أن أخرج؟ سوف تندمين على هذا.
ردت أمل: أندم؟ سوف تكون الشخص الذي سيندم على ذلك.
بمجرد أن أحضر حفل عودة القائد العظيم سيكون هناك عددًا لا يحصى من الرجال الأثرياء يلاحقونني، بحلول ذلك الوقت لن تكون مؤهل حتى للركوع ومسح حذائي.
لقد اعتقدت أن زين سوف يتوسل لها عندما لعبت ببطاقة دعوة حفل العودة الكبير.
لم تكن تتوقع أن يركع زين على ركبته ويتقدم لخطبة ليلى قائلاً: ليلى، هل تقبلين الزواج بي؟
ماذا؟
كان الجميع في الغرفة مذهولين، وجوههم مليئة بالدهشة.
لقد تخلص زين شاهين للتو من عروسه في يوم زفافهما وتقدم لخطبة صديقة العروس بدلاً من ذلك.
وفي هذه الظروف تلقت العروس بطاقة دعوة من القائد العظيم.
لقد كان أمرًا غير معقول.
ترددت ليلى للحظة، معتقدة أنها سمعته بشكل خاطئ.
قال زين بإخلاص مرة أخرى: ليلى، تزوجيني أعدك بكرامة الرجل أن أجعلك أسعد امرأة في العالم، بعمر مليء بالمجد والثروة.
كانت أمل على وشك الجنون: زين أيها الخائن، قد أسامحك إذا ركعت أمامي واعتذرت الآن، لا تنسى أنك كنت في السجن لمدة خمس سنوات، يجب أن تشكر الله لأنني على استعداد لإعطائك هذه الفرصة.
صرخ زين: اغربي عن وجهي.
لقد أحرقت تلك السنوات الخمس من الأسر قلبه، من خلال قول ذلك كان من الواضح أن أمل كانت ترش الملح على جرحه دون أي قلق بشأن إيذاء كبريائه.
صرّت أمل على أسنانها: اللعنة عليك، نحن انتهينا، فقط انتظر بعد أن أحضر حفل العودة الكبير.
في قلبها، كان زين مجرد شخص بسيط لا يستحق سوى أن يخضع لها.
ومن هو ليوبخها؟
فكرت ليلى في عقد زواجها وخطيبها المنحرف.
وبعد لحظة، نظرت للأعلى وأخذت الزهور من يد زين.
فأجابت بلهجة حازمة: موافقة.
تنهد زين بارتياح، بينما غضبت عائلة كامل.
أنت وقحة، سأقتلك.
صفع زين أمل.
كان قلب ليلى ينبض بسرعة.
لقد كانت تدرك جيدًا مدى جودة معاملة زين لأمل في الماضي.
ورؤيته يصفع أمل بسببها...
وفجأة، خطرت في ذهن ليلى فكرة أخرى.
انهارت أمل على الأرض في حالة إغماء.
هذا النكرة ضربني للتو من أجل امرأة أخرى، من هو ليصفعني؟
وأعلن زين: من الآن فصاعدًا، ليلى هي زوجتي، إذا قام أحد بتخويفها، فسوف أقتل عائلته بأكملها، وإذا لم يكن هذا كافيا فسوف أقوم بحفر قبور أجدادهم.
بعد تحمل الألم بصمت لمدة خمس سنوات، اندلع إله الحرب أخيرًا.
كانت لهجته قاتلة، مما أبقى عائلة كامل متيقظين وهم يحبسون أنفاسهم.
كان لدى أمل فجأة وهم.
هذا الرجل لم يكن هو نفس الرجل الذي عرفته منذ خمس سنوات.
أمسك زين يد ليلى بلطف: ليلى، دعينا نذهب.
صرخت أمل بغضب: ليلى نجيب، أتحداكي أن تخرجي من هذا الباب لا تنسين، أنتِ مجرد طفيلي يعيش على حساب عائلتي، صدقي أو لا تصدقين، أستطيع أن أجعل عائلتك تفلس الآن.
توقفت ليلى في حيرة.
كانت تعلم أن أمل لديها القدرة على القيام بذلك.
خاصة الآن بعد أن تلقت بطاقة الدعوة من القائد العظيم.
قال زين: ليلى، دعينا نذهب، حتى لو سقطت السماء، سأمسك بها من أجلك.
نبض قلب ليلى بسرعة عندما خرجوا من الغرفة.
صرخت أمل بألم: عاهرة وفقير، يا لها من مباراة مثالية، سأجعلكما تركعان أمامي وتتوسلان لي قريبًا.
وفي الخارج كان الضيوف يتطلعون إلى ظهور العروسين.
وعندما فُتح الباب، لم يكن العريس والعروس هما من خرجا، بل العريس وصديقة العروس.
كان جميع الحاضرين مذهولين، وكانت أعينهم وأفواههم مفتوحة بدهشة.
المؤامرة التي عادة ما تُرى على شاشة التلفزيون كانت تحدث في الواقع.
ولم يستطع الجميع أن يتقبل ذلك ولو للحظة واحدة.
ومن قبيل الصدفة، كان هناك أيضًا العديد من المراسلين الإعلاميين في قاعة الزفاف.
ومن ثم، استولى هذا الخبر العاجل على مدينة البلوط بأكملها في غضون ساعات قليلة.
وسرعان ما أصبح حفل الزفاف حديث المدينة.
كان العريس قد تخلى عن العروس في يوم الزفاف وتزوج من صديقتها، حتى عندما تلقت العروس دعوة من القائد العظيم نفسه.
قام العريس بأغبى حركة في العالم.
قاد زين السيارة بعيدًا مع ليلى.
وفي منتصف الطريق، قالت ليلى فجأة: توقف، دعني أنزل.
عبس زين: ما الذي حدث؟
أجابت ليلى: إنه مجرد عمل لإنقاذ كبريائك الذي عرضته علي، أليس كذلك؟ والآن بعد أن انتهى العرض، يجب أن أعود إلى المنزل.
قال زين بجدية: ليلى، أنا أطلب منك بصدق أن تتزوجيني، هل تعتقدين أنني من النوع الذي يلعب بالمشاعر فقط بسبب الكبرياء المثير للشفقة؟
بقيت ليلى صامتة.
لقد فهمت زين جيدًا وعرفت أنه على الأرجح لا يمثّل.
قالت ليلى: ألن تندم على هذا؟ لقد تلقت أمل دعوة القائد العظيم، وعائلتها على وشك الظهور في المقدمة، هذه هي فرصتك لتسلق السلم الاجتماعي.
ضحك زين قائلاً: الأمر يتعلق فقط بكلماتي للحصول على بطاقة الدعوة، بما أنهم فخورون جدًا بذلك، سأجعلهم خدمًا في الحفل الكبير.
تنهدت ليلى: هذا ليس الوقت المناسب لتتفاخر.
قال زين: أنا جاد، هل ترغبين في حضور حفل العودة الكبير؟ يمكنني أن أحضرك إلى هناك.
لم ترغب ليلى في سماع هرائه أكثر، لذلك غيرت الموضوع: أنا مخطوبة لجاد من عائلة هاشم.
قال زين: الجميع في مدينة البلوط يعرف أن جاد مدمن مخدرات ومنحرف، لا يمكن حساب عدد الفتيات اللواتي عبث معهن على أصابع اليد الواحدة.
أعلم أنك لا تريدين الزواج منه، لم يكن أمامك خيار سوى الموافقة على هذا الزواج بسبب عائلتك، فقط قولي كلمة وسأنقذك من هذه الحفرة.
ابتسمت ليلى بمرارة: تمتلك عائلة هاشم إمبراطورية تجارية واسعة النطاق، ألا تشعر بالقلق من أن جاد سوف ينتقم منك؟
ضحك زين فجأة: لقد كنت على استعداد للقتال ضد العالم منذ اللحظة التي قلت فيها إنك موافقة.
اهتز رأس ليلى، وبدت شاردة الذهن.
لقد جعل الرجل قلبها يرفرف مرة أخرى.
لقد أرادت استخدام زين كدرع في الأصل، ولكن الآن، اهتزت مبادئها قليلاً.
حكمت عائلة هاشم كلا الجانبين من القانون، رجل عادي مثل زين لم يكن منافسًا لهم، سواء كان ذلك من حيث السلطة أو الثروة.
فكيف يمكنه القتال ضدهم؟
هل يمكن للحظة شغف عابرة أن تصمد أمام قسوة الواقع؟
ستدمره عائلة هاشم في النهاية.
قالت ليلى بحزن: دعنا نعد إلى المنزل أولاً، سنتحدث عن ذلك لاحقًا عندما تتخطى والدي.
لفترة من الوقت، شعرت بالارتباك إلى حد ما.
...
كان منزل ليلى مزدحمًا جدًا في ذلك اليوم.
وفي أوائل الشهر المقبل، ستتزوج من عائلة ثرية، عائلة هاشم، جاء أعمامها جمال نجيب وسامي نجيب إلى منزلها لتهنئتها وتقديم الهدايا المالية لها.
طاهر، عائلة نجيب سعيدة حقًا بزواج ليلى من عائلة هاشم، عائلة هاشم هي إحدى العائلات الأربع الكبرى في مدينة البلوط، كل ما يتسرب من أصابعهم يكفي لإطعام وكساء عائلة نجيب بأكملها، ومن يدري ما إذا كان بإمكان عائلة نجيب اغتنام هذه الفرصة لتصبح عائلة من الدرجة الثانية.
جلس والدا ليلى، طاهر نجيب وهناء بدر، في مقاعد الضيوف، ووجوههما تشع بالبهجة.
لقد جعل تملق الجمهور الزوجين المسنين يشعران بالفخر.
قال طاهر: يبدو أنكما لا تعلمان أن عائلة هاشم قد تلقت بالفعل دعوة من القائد العظيم، بحلول ذلك الوقت من المؤكد أن قوة عائلة هاشم سترتفع، سيكون من الممكن جدًا لهم أن يصبحوا عائلة من الدرجة الأولى، ناهيك عن عائلة من الدرجة الثانية.
ماذا؟ بطاقة دعوة من القائد العظيم؟
ملأت أصوات التعجب الغرفة، ووصل الجو إلى ذروته.
قال جمال: طاهر، سمعت أنك ترشحت مؤخرًا لمنصب رئيس القسم في المستشفى، كيف تسير الأمور الآن؟
أجاب طاهر: استنادًا إلى مؤهلاتي، من المستحيل بالنسبة لي أن أترشح لمنصب رئيس القسم، لكن صهري جاد، قال إنه سيساعدني سيكون هذا الموقف بمثابة ضمانة قوية بمجرد تدخل عائلة هاشم.
وكانت كلماته مليئة بالإعجاب والرضا عن صهره المستقبلي، جاد هاشم.
وتبعه الجمع وهم يمدحون الرجل المذكور.
قفز سامي فجأة على قدميه وصرخ وهاتفه في يده: ليلى في ورطة.
ارتعش قلب طاهر: ما الذي يحدث؟ أرني بسرعة.
أمسك بالهاتف ليرى خبرًا عاجلًا معروضًا على الشاشة.
في يوم الزفاف، تخلى زين شاهين عن عروسه وتقدم لخطبة صديقة العروس ليلى نجيب بدلاً من ذلك.
على الفور، أصيب طاهر بنوبة قلبية وبصق كمية من الدم من فمه، وانهار على الأريكة.
هذا الوغد، اللعنة.
أصيبت عائلة نجيب بالذعر: بسرعة، خذوه إلى المستشفى، إنه يعاني من نوبة قلبية.

الموضوعالأصلي : الفصل 2 هل تتزوجينني؟ // المصدر : منتديات ديزاين بيست //الكاتب: ريِمآ


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
الفصل 2 هل تتزوجينني؟ 17095910
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفصل 2 هل تتزوجينني؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 1

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

 مواضيع مماثلة
-
» الفصل 4 : هل يخيل لي هذا؟
» الفصل 8 : أنا حقًا ابن رجل ثري
» الفصل 11 : الاضطراب
» الفصل 7 : سأعطيك العالم
» الفصل 9 :هناك مشكلة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ديزاين بيست :: المنتديات العامة :: منتدى الخواطر والشعر :: القصص والروايات-
انتقل الى:  

 

أشيائي ممنوعة النشر كل مايحتويه الموقع هي حقوق خاصة لـ ديزاين بيست وعملائي © ,

 

الساعة الأن :
©phpBB | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف