منتديات ديزاين بيست
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
سوف يتم تغيير طقم الإدارة من يريد الانضمام يرسل لي علي الخاص
لطلبات الروايات من هنـــاااا

●● إعلانـات ●●

أجدد الروايات
عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة 94ad9f10

انت غير مسجل
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك في المنتدى. لتسجيل الرجاء اضغط هنــا
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 42 من هو الأحمق الحقيقي؟
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 29 : المرأة ذات الحضور القوي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 41 لوحة تذكارية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 56 : حاكم هذه الحقبة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 30 : إنها زوجتي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 47 : امرأة يحسدها العالم كله
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 54 : التنين يفتح عينيه
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 28 : تحول صادم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 36 صدمة سامي شداد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الفصل 55 : ورطة كبيرة
اليوم في 3:37 pm
اليوم في 3:36 pm
اليوم في 3:34 pm
اليوم في 3:33 pm
اليوم في 3:33 pm
اليوم في 3:30 pm
اليوم في 3:29 pm
اليوم في 3:28 pm
اليوم في 3:27 pm
اليوم في 3:27 pm











 
     
الهدف من المنتدى التسليه والترفيه لذلك يجب على الجميع التحلي بالأخلاق وإحترام الآخرين وعدم الإساءه لهم ويمنع بتاتاً تبادل وسائل التواصل الإجتماعي وعند حدوث ذلك ستضطر الإدارة إلى التشهير بالمخالف ومنع عضويته من المشاركه ، نتمنى للجميع قضاء وقت مفيد وممتعإدارة الموقع

 

 عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريِمآ
ريِمآ
.. مشرف عام المنتدى ..

ــــــــــــــــــــــــــــــ
.. مشرف عام المنتدى ..ــــــــــــــــــــــــــــــ
ريِمآ


رقــــم العضويــــــــة :
تاريــخ التسجيـــــــل : 06/03/2024
مجموع المشاركــات : 807
مــــعدل النشـــــــاط : 1771
آوسمتي
العطاء
العطاء
نجم الاسبوع
نجم الاسبوع




عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة Empty
#1مُساهمةموضوع: عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة   عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة Emptyالأحد يونيو 02, 2024 10:01 pm


عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة
عندما ٌصبح الانتقام عدالة
الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة
المملكة األردنٌة الهاشمٌة
رقم اإلٌداع لدى دابرة المكتبة الوطنٌة
)2017/9/4751(
1
لمحة
فً مكان ما فً هذا العالم , الحقد واالنتقام موجودان منذ األزل البعٌد ,
هما سجٌنان هناك دابماً , فً ذلك المكان الشر موجود بصورته الحقٌقٌة
, مصٌره أن ٌبقى هناك الى األبد , ونحن بؤفعالنا الخرقاء نطلقه , ثم
نبكً نادمٌن , ذلك المكان .. هو القلب البشري , فً هذا الجزء .. القصة
الكاملة : ما وراء القاتل الشبح .
***
منذ ثالث سنوات :
وقعت المدٌنة تحت وطبة قاتل ؼامض , ودفعت الكثٌر من األرواح ثمناً
إلنتقامه المنشود , لكن وبعد جهود مضنٌة تمكن رجال الشرطة اخٌراً
من اٌقافه ودفنه فً احد الكهوؾ الجبلٌة البعٌدة , ظن حٌنها انه قد مات
, وعاشت المدٌنة بسالم لثالث سنوات , النصؾ الشمالً من المدٌنة
والذي دمره الفٌضان قد أعٌد بنابه فً ما عرؾ الحقاً باسم
" القطاع األمنً " حٌث تسكن عابلة قد اثخنتها الجراح .
لكن ٌبدو بؤن القدر قد قضى مجدداً , والهدوء الذي عاشت فٌه المدٌنة
لن ٌدوم الى األبد , فذلك الشبح .. قد نهض مجدداً من مرقده .
- سٌدي المحقق حسام آسؾ الزعاجك فً هذه الساعة سٌدي لكن علٌك
الحضور الى قسم الشرطة بؤقصى سرعة ) احد عناصر الشرطة ( .
- ) المحقق حسام ( : ماذا هناك ؟ ما الذي حصل ؟
- ) الشرطً ( : انه الربٌس .. السٌد عماد , لقد تم اختطافه .
- ) المحقق حسام ( : سآتً فوراً .
2
داخل احد االنفاق الطوٌلة من المدٌنة , قد انقطعت االضاءة فجؤة وعم
دخان كثٌؾ , ومن ثم سٌارة مؽطاة بجروح عمٌقة , زجاج محطم , و
عالمات محفورة بؤداة حادة.. هً كل األدلة التً تركها الخاطؾ , شخص
ما , او شً ٌء ما .. هاجم ربٌس قسم الشرطة السٌد عماد بٌنما كان عابداً
من عمله فً ساعة متؤخرة من اللٌل , ذلك المجرم ترك رسالة واضحة
للجمٌع , رسالة من كلمة واحدة : " سؤنتقم .. " .
على الفور , تم إعالن حالة الطوارئ القصوى فً المدٌنة وتم استنفار
كافة افراد األجهزة األمنٌة , نعم وبال ادنى شك , بعد ؼٌاب دام ثالث
سنوات , القاتل الشبح .. قد عاد مجدداً .
- ) المحقق حسام ( : محال أن تكون قد نجت من ذلك االنفجار , لقد عاد
أخطر سفاح فً التارٌخ الى العمل .. ٌا الهً ..
- ) الضابط ( : سٌدي المحقق انت المسإول اآلن فً ؼٌاب السٌد عماد ,
ما هً اوامرك ؟
- ) المحقق حسام ( : ال فابدة من الوقوؾ بجانب هذه السٌارة اآلن , إن
كان ذلك الشًء قد عاد .. فعلٌنا التوجه لتؤمٌن المنطقة الشمالٌة حٌث
تسكن تلك العابلة .
- ) الضابط ( : وماذا عن السٌد عماد ؟
- ) المحقق حسام ( : اؼلقوا كل مداخل ومخارج المدٌنة وانصبوا
الكمابن والحواجز األمنٌة فً كل مكان , لم ٌبتعد المجرم بعد , وٌجب أنّ
نعثر علٌه قبل أن ٌحدث هذا .
ٍ - ) الضابط ( : التنفٌذ
علم وجار .
وبال تردد تم نشر كافة قوات الشرطة فً المدٌنة واالستعانة بالجٌش ,
لقد بدأت الحرب مجدداً بٌن الخٌر والشر , وكفة القوى متوازنة بٌنهما ,
فمن جهة ٌقؾ المحقق الشهٌر والذكً حسام مع آآلؾ من جنوده
المخلصٌن , ومن الجهة األخرى .. ٌقؾ شبح ؼاضب , مجهول الهوٌة
تقرٌباً , عبقري ال ٌتفوق علٌه أحد , بارع فً التخطط والتنفٌذ لجرابمه
3
المتسلسلة , كل ما ٌعرفونه عنه هو الهدؾ الذي ٌحٌا هذا المخلوق
ألجله " االنتقام .. " ممن تسببوا فً أذٌته , معركة صعبة , ادارها
السٌد عماد باحتراؾ قبل ثالث سنوات , لكنه ربما سٌؽٌب عنها هذه
المرة .
- ) المحقق حسام ( : السإال األهم اآلن هو لماذا السٌد عماد ؟ لماذا فً
هذا المكان وفً هذا التوقٌت بالذات ؟
- ) الشرطً ( : سٌدي الٌك تقرٌر خبٌر الحوادث , لقد جاء فً التقرٌر
أن السٌارة صالحة للعمل وال أعطال فٌها ابداً , مفتاح السٌارة موجود
لكنه مكسور وبصمات السٌد عماد علٌه , لٌس هناك بصمات ؼرٌبة على
المفتاح او السٌارة , كما ٌإكد التقرٌر بؤن السٌد عماد قد خرج من
السٌارة بمحض إرادته , فباب السٌارة قد فتح من الداخل , شًء أخٌر ,
ؼطاء المحرك قد وجد مفتوحاً وعلٌه بصمات حدٌثة للسٌد عماد , هذا
كل شًء سٌدي .
- ) المحقق حسام ( : أملك تفسٌراً وحٌداً , وهو أن سٌارة السٌد عماد
قد تعطلت فجؤة , لذا خرج منها لتفحص المحرك الذي لطالما تعطل
وحٌنها انقض علٌه الخاطؾ , لكن ما تلك الثقة لدى هذا الخاطؾ لٌصلح
عطل السٌارة قبل رحٌله ! ال ال هذا لٌس منطقٌاً أبداً , قل لً اٌها
الشرطً متى ؼادر السٌد عماد قسم الشرطة ومتى تم اكتشاؾ الحادثة
ومن الذي قام بابالغ مركز الشرطة ؟
- ) الشرطً ( : لقد ؼادر السٌد عماد فً تمام الساعة الحادٌة عشرة
والنصؾ متجهاً لمنزله كالمعتاد , ثم تم ابالؼنا فً تمام الساعة الثانٌة
عشرة منتصؾ اللٌل بؤن هناك سٌارة معطلة ومركونة فً منتصؾ النفق
تؽطٌها آثار ؼرٌبة , الؽرٌب الذي اتصل بقسم الشرطة لم ٌفصح عن
اسمه بل أؼلق الخط بسرعة .
- ) المحقق حسام ( : لربما كان الخاطؾ هو من اتصل , لكن لماذا ٌبلػ
عن جرٌمته ؟ هل ٌتحدانا ؟
4
- ) الشرطً ( : سٌدي لقد الحظنا أمراً آخر ؼرٌباً , فباإلضافة الى آثار
الضربات التً تؽطً السٌارة والتً تشبه المخالب , هناك أثر لطبقة
رقٌقة من الرماد على جسم السٌارة , ومنتشرة على جدران وسقؾ
النفق وارضٌته , وتمتد اٌضاً على مسافة طوٌلة داخله .
- ) المحقق حسام ( : لعله ناتج من عوادم السٌارات .
- ) الشرطً ( : ال أعتقد ذلك سٌدي , فالخبٌر أّكد أن مثل هذا النوع
الكثٌؾ من الرماد ال ٌنتج من تراكم الؽازات المنبعثة من السٌارات .
- ) المحقق حسام ( : وماذا اذا ؟
- ) الشرطً ( : على األرجح انه نتج من دخان كثٌؾ جداً , وهذا األخٌر
ؼٌر معروؾ المصدر .
- ) المحقق حسام ( : ٌا الهً .. ارجو ان ٌكون السٌد عماد بخٌر .
- ) الشرطً ( : ارجو ذلك اٌضاً .
- ) المحقق حسام ( : بما أن السٌد عماد قد خرج من السٌارة بمفرده
البد انه كان ٌحمل كل حاجٌاته معه ومن بٌنها هاتفه , هل عثرتم على
هاتفه فً السٌارة ؟
- ) الشرطً ( : ال سٌدي لم نعثر على الهاتؾ , وهذا ٌإكد كالمك , لكننا
وجدنا القالدة التً كان السٌد عماد ٌرتدٌها دابماً بجانب السٌارة , ربما
سقطعت منه اثناء مقاومته للخاطؾ , ها هً .
- ) المحقق حسام ( : هل ٌمكنكم الوصول الى موقع هاتؾ السٌد عماد ؟
- ) الشرطً ( : لالسؾ ال , فقد جربنا االتصال به ولكن هاتفه اصبح
خارج نطاق الشبكة , وهذا لن ٌسمح لنا بتتبعه ابداً .
- ) المحقق حسام ( : الخاطؾ سٌتصل بنا .. انا متؤكد من ذلك , علٌنا
العودة الى قسم الشرطة بسرعة , واسمح لً باالحتفاظ بالقالدة ألعطٌها
للسٌد عماد حالما نستعٌده سالماً .
5
خالل السنوات الثالث التً ؼاب فٌها الشبح خضع جهاز الشرطة لتطور
كبٌر من النواحً التقنٌة والطب الشرعً و العنصر البشري , فعلى
المستوى التقنً قد تم تزوٌد قسم الشرطة بؤجهزة تتبع متطورة بالؽة
الدقة ٌمكنها تحدٌد موقع المتصل بدقة وسرعة كبٌرة حتى بعد قطع
االتصال , باالضافة الى العدٌد من األجهزة والمعدات الجدٌدة التً تم
تسلٌح قسم الشرطة بها حدٌثاً , كما تم نقل القسم الى موقعه الجدٌد فً
الشمال, لٌكون مجاوراً للقطاع األمنً حتى ٌتسنا له تقدٌم المساعدة
بؤسرع وقت ممكن .
لم ٌطل انتظار المحقق حسام وقد حصل ما توقعه تماماً , ففً تمام
الساعة الثانٌة عشرة والنصؾ أي بعد نصؾ ساعة من الحادثة , رن
هاتفه باتصال من هاتؾ السٌد عماد , كانت لحظة متوقعة قد أعد لها
المحقق العدة .
- ) المحقق حسام ( : فلتستعد الفرقة الفنٌة لتتبع االتصال , سؤجٌب ..
وضؽط المحقق حسام زر الرد ..
- هل تذكرنً اٌها المحقق ؟
- ) المحقق حسام ( : بالطبع أذكرك , وهل انسى أسوء مجرمة فً
التارٌخ .
- سؤجعلك تدفع ثمن هذا الوصؾ الحقا,ً ا ّما اآلن فلٌس لدي وقت ألضٌّعه
معك , واثقة بؤنك قادر على الوصول ال ًّ من خالل هذا االتصال لذا .. إن
كنت ترٌد ربٌسك حٌاً .. فتعال لتؤخذه .
وانتهت المكالمة بهذا الحوار القصٌر , بٌنما أخذ جهاز التعقب المتطور
ٍن حتى ٌشٌر الى موقع المتصل
بضع ثوا , فً تلك اللحظة خرج المحقق
حسام عن صمته
- ) المحقق حسام ( : أٌن موقعه ؟
- ) الشرطً ( : انها الؽابة مجدداً , الجزء الشرقً من المدٌنة .
6
- ) المحقق حسام ( : البد وأنه فخ , انه ٌخطط لشًء ما , أمتؤكد اٌها
الشرطً من المكان .
- ) الشرطً ( : سٌدي هذا الجهاز دقٌق جداً ومن المستحٌل أن ٌخطا ,
انه ٌتمتع بمٌزات أفضل بكثٌر من سابقه , موقع المجرم مإكد هذه المرة
فال ٌجب إضاعة الفرصة للقبض علٌه .
- ) المحقق حسام ( : انا مجبر على الوثوق بكالمك .
ثم اخذ المحقق حسام جهاز االرسال الالسلكً ونادى :
" على جمٌع القوات االستعداد , لقد ظهر المجرم وهو فً الؽابة الشرقٌة
من المدٌنة , فلتتقدم قوات الشرطة والجٌش للقٌام بعملٌة اقتحام مباشرة
, ركزوا على سالمة السٌد عماد ومن ثم االمساك بالمجرم حٌّاً أو مٌتاً ..
انتهى " .
وعلى الفور انسحبت الوحدات المقاتلة بالكامل من القطاع األمنً وعن
الحواجز األمنٌة وتقدمت بسرعة ونظام تام نحو الؽابة الشرقٌة مدعومة
بالمروحٌات , نحو الهدؾ الذي بدا واضحاً تماماً , منتصؾ الؽابة بٌن
األشجار العالٌة , ظالم دامس , انه منتصؾ اللٌل تقرٌباً , وهدوء مرٌب
لم ٌكن لٌعكر صفو هذا الهدوء إّال ٌسود الؽابة الموحشة , همسات رجال
الشرطة وهم ٌتقدمون بحذر , تنٌر مصابٌحهم الٌدوٌة الطرٌق نحو منزل
ٍن .. تمت محاصرته من
صؽٌر بدا مضا ًء بمشاعل من اللهب , وخالل ثوا
كل جانب وتولت المروحٌات من السماء إنارته , وعلى مكبر الصوت
ارتفع النداء : " المكان بؤكمله محاصر , ال مجال للهروب , استسلم
واخرج من مكانك " لكن الرد جاء بشكل ؼٌر متوقع , فقد اخترقت عدة
رصاصات الباب الخشبً للمنزل , ولحسن الحظ لم تقع اصابات بٌن
رجال الشرطة , لكنها كانت اشارة واضحة الى فشل الوسٌلة السلمٌة مع
هذا المجرم , هذا وقد بدا وكؤنه لم ٌتوقع وصول رجال الشرطة الٌه بتلك
السرعة , ولكنه بالرؼم من هذا قرر المواجهة اٌضاً , وكان رجال
الشرطة على علم مسبق بانه لٌس خصماً ٌستهان به .
7
استعدت الشرطة لالقتحام المسلح بعدما تلقت األمر من المحقق حسام
بتصفٌة المجرم واالكتفاء باعادة جثته فقط , فتؤهبت القوات على الفور
وتقدمت , وجرى اقتحام المنزل بسرعة وقوة , وانهال الرصاص على
المجرم فؤرداه على االرض قتٌالً , ورفع القناع , أجل .. لقد كانت فتاة .
- ) المحقق حسام ( : وأٌن هو السٌد عماد ؟
- ) الشرطً ( : لم ٌكن فً المنزل سوا المجرم سٌدي , وقد تمت
تصفٌته كما أمرت .
- ) المحقق حسام ( : اذا فلتبقوا فً موقعكم ولتفتشوا الؽابة جٌداً , البد
وأنه قرٌب منكم .
وبٌنما كان رجال الشرطة ٌبحثون فً الؽابة عن السٌد عماد المختطؾ
كانت وسابل االعالم تضج بالخبر العاجل , أخٌراً .. أسطورة الشبح
انهارت على ٌد رجال الوطن األوفٌاء , والمجرم اآلن ٌرقد جثة هامدة
فً المشرحة التابعة لقسم الشرطة , قد تم اخالء سكان القطاع األمنً
الى مساكنهم مجدداً وسط سرور عم المدٌنة بؤكملها , فتهدٌدهم األعظم
قد انتهى أخٌراً , ولؽاٌات رسمٌة , فقد تم استدعاء الطبٌب الشرعً
لٌكتب تقرٌره فً الجثة حتى ٌكون أخر ورقة فً ملؾ هذه القضٌة
الشابكة .
- ) الطبٌب ( : كانت فتاة جمٌلة , مالذي دفعها الى فعل هذا ؟
- ) المحقق حسام ( : وجهها مختلؾ عما كان علٌه قبل ثالث سنوات ,
لقد تؽٌر خالل تلك المدة , على كل حال اٌها الطبٌب سؤشرؾ على عملٌة
البحث عن السٌد عماد , أرجو عندما تنتهً من تقرٌرك أن تتركه على
مكتبً ألؼلق هذه القضٌة اخٌراً .
- ) الطبٌب ( : لك ذلك اٌها المحقق الذكً .
وؼادر المحقق حسام قسم الشرطة , ولكن لم تمضً أكثر من عشر
دقابق حتى كان هاتفه ٌرن مجدداً , وكان المتصل هو الطبٌب الشرعً
هذه المرة .
8
- ) الطبٌب ( : اٌها المحقق , تعال بسرعة , هناك شًء هام علٌك ان
تراه.
- ) المحقق حسام ( : ماذا هناك اٌها الطبٌب ؟ هل عادت للحٌاة !
- ) الطبٌب ( : لٌتها فعلت , أسرع الى المشرحة أرجوك ..
وما كان من المحقق حسام سوا العودة الى قسم الشرطة بؤقصى سرعته,
دقابق فقط وكان الرجالن ٌقفان امام الجثة فً المشرحة ..
- ) الطبٌب ( : هذه الفتاة لم تمت بالرصاص , انظر الى وجهها الشاحب,
الشفاه الزرقاء والعٌون الؽابرة , هذه الفتاة قتلت بالسم , سم قاتل سرٌع
المفعول, آثاره واضحة تماماً , بل واكثر وضوحاً من الندبات التً خلفتها
رصاصات رجالك اٌها المحقق , هذه الفتاة ماتت منذ وقت طوٌل من اآلن
.. ربما قبل عدّة ساعات , وقد حافظت حرارة مشاعل اللهب على جسدها
ومنعته من التصلب .
- ) المحقق حسام ( : ما الذي تقوله اٌها الطبٌب ! ٌستحٌل أن ٌكون هذا
صحٌحاً , لقد اطلقت النار على رجال الشرطة عندما حاصروا المنزل .
- ) الطبٌب ( : كٌؾ لجثة أن تطلق النار من مسدس اٌها المحقق ؟ فً
الحقٌقة ال اعتقد بؤن ذلك المسدس اطلق أي رصاصات , فلم اجد اثراً
للبارود على ٌدٌها او ثٌابها وال حتى على المسدس , انه نظٌؾ تماما ,ً
وعلى االرجح فقد وضعه احدهم فً ٌدٌها عندما كانت مٌتة .
- ) المحقق حسام ( : هل تعنً ؟.. ال .. ذلك الشًء .. الزال طلٌقاً ..
- ) الطبٌب ( : بال شك .. ٌفضل أن تسرع فً إرسل رجالك لحماٌة
الناس فً القطاع االمنً ٌا سٌد حسام .
وعلى الفور سحب المحقق حسام جهاز الالسلكً وصرخ :
9
" الى جمٌع الوحدات , توجهوا نحو القطاع االمنً فوراً واخلوا جمٌع
سكانه باقصى سرعة , القاتل الزال طلٌقاً .. " ولكن الرد جاء اسرع
بكثٌر من صوت المحقق حسام المنفعل .. لٌس من رجال الشرطة بل من
ٍن الشبح نفسه , فقد سطع نو ٌر أحمر هابل بالقرب , موجة
وتبعه بثوا
عصؾ قوٌة , حطمت نوافذ قسم الشرطة وطرحت المحقق والطبٌب
ارضاً , ودّوى انفجار هابل فً ارجاء المدٌنة .
موجة هابلة من الصدمة .. انفجار هابل فً القطاع األمنً , ومن ثم
اتصال جدٌد ٌرد الى هاتؾ المحقق حسام من رقم مجهول :
" هل تظن حقاً انك قادٌر على القضاء عل ًّ بتلك السهولة اٌها المحقق؟
فلٌكن هذا درساً لك اذا , انتقامً القدٌم .. قد ولد من جدٌد , ولن ٌوقفنً
أحد هذه المرة , أعدك .. سؤجعلك تلحق بمن قبلك قرٌباً " وأؼلق الخط..
- ) المحقق حسام ( : الوحدة الفنٌة هل حددتم موقع المتصل ؟
- )الشرطً ( : سٌدي .. لقد حددنا موقعه , ولكن ..
- ) المحقق حسام ( : ولكن ماذا .. أٌن هو ؟
- ) الشرطً ( : ال بد وأن الجهاز قد تعطل , انه ٌشٌر الى قسم الشرطة
, بجوارك تقرٌباً سٌدي .
وأصٌب المحقق حسام بالذهول تماماً , فما كان بجواره سوا جثة هامدة ,
جثة لمشتبه بها قد قضت اثناء اشتباك باالسلحة النارٌة مع رجال
الشرطة , كٌؾ ٌشٌر جهاز التتبع الدقٌق والمتطور هذا الٌها ! منذ متى
ٌعود الموتى الى الحٌاة .. كٌؾ ٌحصل كل هذا , وهل ٌعقل أن تكون هذه
لٌست المجرم الشبح حقاً !
أمسك المحقق حسام بجهاز الالسلكً مجدداً ونادى بصوت منكسرالنبرة:
"فلتتوجه وحدات االسعاؾ وتفكٌك المتفجرات الى موقع االنفجار , أخلوا
المصابٌن , ولتتولى قوات الشرطة المتبقٌة حماٌة السكان هناك " .
10
فً مكان االنفجار كانت كارثة كبرى قد وقعت , فاالنفجار قد دمر مبناً من
اربعة طوابق , وأسقطه مباشرة نحو الطرٌق العام والذي ٌعتبر المدخل
الربٌسً للمنطقة , ولم ٌكتفً الشبح بذلك فقط , فقد وجد فً انحاء
القطاع ما ٌزٌد عن خمسٌن جثة .. أشال ًء متناثرة , هذا ٌدل على أنه
تقدم ودخل القطاع األمنً وهاجم ضحاٌاه بنفسه .. لٌثبت أنه ال ٌزال
على قٌد الحٌاة , وبالطبع لم ٌشهد أحد برإٌته , فكل من وقع علٌهم
نظره قد ماتوا فً لحظتها ولم ٌنجوا أحد منهم , وا ّما عن تلك الفرحة
التً عمت المدٌنة فجؤ .. فقد تبددت بلمح البصر , وحلت مكانها الدموع ًة
والحسرات , وبٌن كل هذه الفوضى فالسٌد عماد الزال مفقوداً بطرٌقة
ؼامضة ومجهول المصٌر اٌضاً , وبعد فشل األجهزة األمنٌة فً مجاراة
الشبح , فلم ٌبقى لسكان المدٌنة سوا الدعاء , لٌنتهً هذا الجحٌم .
********
اسمً ) مرام ( , فً الثامنة والعشرٌن من عمري , أعٌش وحٌدة هنا
منذ فترة طوٌلة , ولدت فً مدٌنة بعٌدة , كانت حٌاتً جمٌلة فً الماضً
, حٌاة بسٌطة فً قرٌة نابٌة , بٌن اكناؾ أم وأب هما األروع فً الدنٌا ,
كانت حٌاة سعٌدًة حقاً , وقد كان ٌوماً مشإوماً .. عندما اضطررنا
فتلك السعادة قد ولّ للرحٌل الى هنا .. قبل أكثر من عشرٌن عاماً , ت منذ
تلك اللحظة .
بعد سفر طوٌل وشاق , وصلت عابلتً الى هنا وبنت منزالً خشبٌاً
صؽٌراً لها فً المنطقة الجبلٌة , حٌث كانت تسكن عابلة معروفة
بالسطوة والهٌمنة , بصفتنا ؼربا ًء عن المنطقة .. فقد كنا مستضعفٌن
تماماً , كحال الكثٌر من سكان تلك المنطقة المساكٌن , والظلم
واالضطهاد من قبلهم كان سٌد الموقؾ دابماً , فسلب الممتلكات والسطو
والسرقة وحتى االختطاؾ والقتل .. كان شابعاً جداً , بل كان أمراً
اعتٌادٌاً بٌننا , حتى جاء ذلك الٌوم .. ووقع االختٌار على منزلنا الهش
11
لتتم مهاجمته , بالنسبة لتلك الرواٌات واألساطٌر المروٌة فهً مكذوبة
وال أصل لها من الصحة , نسجت فقط لتؽطٌة حقٌقة تلك العابلة القذرة
فما كانت الدٌون سبباً فً عدوانهم ٌوماً , بل كان اختطاؾ النساء
واألطفال والمتاجرة بهم عبٌداً وخدماً أحد اهم مصادر ثروة تلك العابلة .
حٌن تقدموا نحو منزلنا وحاولوا اقتحامه .. خبؤتنً أمً فً كومة من
القش فً ركن مظلم و وقفت هً لتتصدى لهم بشجاعة , لم تكن تحمل
قدٌم
ٍ
ٍ سوا خنجر .. من الذباب المتوحشة
فً مواجهة قطٌع , مسلحٌن
بؤحدث األسلحة , وعندما رأوا منها المقاومة , ادركوا انها لن تبٌع
حرٌتها بسهولة وتقبل اإلستعباد , فقتلوها فوراً بوابل من الرصاص فً
الرأس .
بقٌت متجمدًة مكانً من شدة الخوؾ , فاقدة القدرة على النطق او
التعبٌر بؤي كلمة , وماذا عساي أن انطق وقد شهدت مصرع أمً امام
عٌناي , ولم ٌطل األمر كثٌراً حتى وصل والدي الى المنزل , فقبضوا
علٌه مباشرة , لكنه قاوم بكل قوته , مما أكد لهم أنه لن ٌصلح لالستعباد
اٌضاً .. وبصفته الشاهد الوحٌد على جرٌمتهم , فقد قرروا التخلص منه
فوراً , ولكنهم اختاروا أقسى الوسابل لفعل ذلك , فقد قٌدوه بحبل متٌن ,
ثم قاموا باضرام النار فً جسده .. وتركوه لٌتفحم امام عٌناي , الزلت
أذكر وجوههم الضاحكة على دماء والداي , وأحذٌتهم القذرة التً كانت
تدوس أجسادهم الممزقة , ال زلت اذكر ذاك الٌوم وكؤنه البارحة ,
وفعلتهم السوداء .. ما زالت محفورة بعمق فً ذاكرتً , لهذا السبب ٌا
سٌدي فؤنا انتقم .. لهذا السبب , قتلتهم وحرقتهم ومزقت جمعهم كما
مزقوا قلبً فً الماضً ..
و ظهرت على ذلك الوجه الجمٌل تعابٌر الؽضب , وظهرت بال أقنعة تلك
العٌون الحمراء األسطورٌة المرعبة .. كانت نبرة الحقد والكراهٌة
واضحة جداً فً نظراتها , ذلك الوجه أربك السٌد عماد وعقد لسانه فما
عاد ٌدري بماذا ٌجٌب , فهو لم ٌتصور ٌوماً بؤن ٌكون القاتل الشبح الذي
أ ّرق اآلالؾ من السكان و أعجز رجال الشرطة طوٌالً .. فتاة قد قاست كل
هذه الوٌالت التً تقشعر لها األبدان .
12
- ) مرام ( : اعتذر عن انفعالً ٌا سٌدي .. أتمنى أن ال اكون قد اخفتك .
- ) السٌد عماد ( : ال علٌكِ , تابعً كالمك رجا ًء .
- ) مرام ( : بعد أن ؼادر الجمٌع المنزل , فقدت السٌطرة على نفسً ..
بال توقؾ وهً تحتضن جثة والدتها
وانهارت تلك الطفلة المختببة باكٌةً
المثخنة بالرصاص والتً ما عاد لها مالمح و تلملم رماد والدها المتفحم
امامها , اخذت احاول اؼالق فمً بٌداي حتى ال ٌسمعنً أحد منهم
وٌعلموا أننً ال زلت هناك , لكننً لم أستطع منع نفسً , وبقٌت أبكً
وأبكً طوٌالً , وكانت تلك أسوء ؼلطة اقترفتها فً حٌاتً , فقد سمعنً
أحدهم و انتشلنً من هناك واسرع بً الى منزله , حٌنا ظننت أنه قد
ٌساعدتنً او ربما ٌعتنً بً , توقفت عن البكاء , ورفعت عٌناي الى
وجهه بنظرة منكسرة , لكننً رأٌت فً ذلك الٌوم وحشاً آخر ٌحّدق
مباشرة فً عٌناي , وعلى وجهه قد علت ابتسامة مخٌفة , نظراته
الحادة أخبرتنً بؤننً فً ورطة حقٌقٌة , اذكر جٌداً نوبة الخوؾ التً
فما كان منه إّال اصابتنً حٌنها , صرخت بشكل هستٌري ! أ ّن اوسعنً
ضرباً .. حتى فقدت الوعً , و حالما استٌقظت .. وجدت ذلك الرجل
برفقة امرأة علمت الحقاً انها زوجته , ومن ثم كان كالمهما واضحاً لً
" ستعملٌن فً المصنع القرٌب , وستتولٌن أعمال البٌت اٌضاً , إن لم
تنفذي ما نقوله ل ِك فلن تحصلً على أ ّي طعام او شراب .. هل فهمتً "
, وكانت تلك بداٌة معاناتً , فقد كنت اعمل لٌالً نهاراً بال أي مقابل , بل
أكافا دابماً بالضربات المبرحة , وبال طعام ألٌام طوٌلة , فقد سقطت
فاقدة الوعً مراراً وتكراراً , من األحٌان على
ٍ
حتى أجبرت فً كثٌر
التهام التراب , وعصر الحشابش وشربها ألروي ظمبً واقدر على
النهوض مجدداً , وكانت نتٌجة طبٌعٌة أنّ أصاب بالمرض والتسمم
الشدٌد بسبب ما اتؽدى علٌه , ولكن انعدام الرحمة فً قلوب أولبك
الزوجٌن جعلهما ال ٌكترثان ابداً بما قد ٌحل بً , ولم ٌدفعهما أنٌنً ٌوماً
العطابً قسطاً من الراحة , بل كنت اتعرض للضرب والتعذٌب حتى
انهض مجدداً , تسببت تلك الضربات بالعدٌد من الكسور فً جمٌع انحاء
جسدي الؽض , ولكن هذا اٌضا لم ٌنخز مشاعرهما ٌوماً , طبعت السٌاط
13
اخادٌداً فً جسدي , وتعرضت للحرق مرات كثٌرة , وقٌّدت من ٌداي الى
السقؾ لساعات طوٌلة , أ ّما عن الشتاء القارص فً الجبال .. فتلك كانت
حكاٌة أخرى , فمالبسً لم تقٌنً البرد , وعندما كان فراشً الوحٌد
ٍ من األحٌان فقد كان
حظٌرة حٌوانات متسخة او ربما االرض فً الكثٌر
السقٌع ٌنهش من جسدي بال رحمة , كانت اطرافً تتجمد حتى أفقد
االحساس بها , تماماً وكؤنها قطعت , فً تلك األٌام شعرت اننً قد فقدت
انسانٌتً بالكامل , لم أكن اعلم أن البشر هكذا .. ٌؤكل قوٌهم ضعٌفهم ,
لم أصدق ٌوماً أن انساناً قد ٌفعل هذا بؤخٌه االنسان , ولكننً لألسؾ
تعلمت هذا بالطرٌقة الصعبة , وتعلمت أٌضاً كم كانت تلك الطفلة ضعٌفة
فً ؼٌاب والدها , وكم كانت فاقدة لمعانً الحٌاة فً ؼٌاب أمها , لطالما
بكٌتهما بحرارة , ولكن البكاء ال ٌعٌد أحداً من الموت , وال ٌخفؾ عن
القلب ثقل االشتٌاق .
بقٌت خاضعة تحت هذا العذاب لسنٌن طوٌلة .. مرت ببطا شدٌد , كنت
فً كل ٌوم أقابل الموت عدّة مرات , تارة اثناء التعذٌب , وتارة أخرى
فً المصنع حٌث كان عملً الطوٌل الشاق ال ٌنتهً , لم ٌكن ؼرٌباً بؤ ّن
معظم العاملٌن فً المصنع كانوا أطفاالً و نسا ًء اٌضاً , وكان اختفاإهم
فجؤة ال ٌعد ؼرٌباً , فبالتؤكٌد .. قد ماتوا , لكن ولسبب أجهله .. فؤنا لم
استسلم , وبقٌت أقاتل وأقاتل هذا الجحٌم الذي ال ٌطاق , اقاومه نهاراً ,
ومن ثم أستؽرق اللٌل باكٌة من التعب , الى أن م ّرت صدفة ؼٌر متوقعة,
جمعتنً بشًء ذكرنً بؤمً , ذكرنً بؤّنً ٌوما ما قد كنت حرة ,
وذكّرنً بؤن الحرٌة تستحق القتال , لقد كان ذاك الشًء هو الخنجر الذي
حملته والدتً فً مواجهة افراد العصابة فً ذلك الٌوم , حٌنها لم أعلم
حقاً إن كان هذا الخنجر قد سقط من أحدهم هنا , ام اننً كنت أقؾ
مباشرة على قبر والدتً , ٌبدو بؤن منزلنا الصؽٌر قد تحطم على مر
السنٌن ولم ٌبقى له اثر , نعم .. لقد كانت امً هنا ٌوماً ما , وفوق هذه
الرقعة من األرض .. لفظت أنفاسها تقاوم من أجلً , حٌنها تدفق الدم
فً عروقً بقوة , تسارعت نبضات قلبً بجنون , وتفجر فً داخلً
بركان من الؽضب , لقد سبمت تلك العبودٌة وقررت االنتقام , قررت
االنتقام ألمً وأبً , ولنفسً أٌضاً , انطلقت احمل نفس الخنجر الذي
14
قاتلت به والدتً نحو منزل الوحشٌن الذٌن كنت أعمل عندهما, اقتحمت
المنزل بكل قوتً , فلم أجد سوا تلك الزوجة التً لطالما عذبتنً فً
الماضً , وما إن شاهدتنً حتى تؽٌرت مالمح وجهها وكؤنها تنظر الى
شبح , بدأت تصرخ وتتوسل , ولكننً لم أكترث بصراخها وانهلت علٌها
أخذت اق , أخذت أضرب ّط بالخنجر بكل قوت,ً ع اوصال جسدها بال رحمة
وأضرب بكل ما أوتٌت من قوة شٌطاناً تنكر فً شكل إمرأة , وسرعان ما
سكنت وبرد جسدها .. وطمست ارضٌة المنزل وجدرانه بدمابها , ولكننً
فجؤة تنبهت الى باب المنزل الذي نسٌته مفتوحاً , وقد كان ذلك الرجل
واقفاً عنده ٌنظر ال ًّ بذهول وخوؾ شدٌدٌن , فالتفت الٌه وأمسكت
خنجري مجدداً استعداداً للقتال , ولكنه سقط الى الخلؾ مرعوباً ثم نهض
واطلق ساقٌه للرٌح , هرب بعٌداً .. وال أظّنه قد عاد الى تلك القرٌبة ابداً
, جثمت على ركبتاي مذهولة , لم أصدق ان ًّ انا من فعل كل هذا , لقد
قتلت .. أجل لقد أصبحت قاتلة اآلن , لقد تقطعت اوصال تلك المرأة
بالكامل , حتى بات من المستحٌل جمعها معاً من جدٌد , وتلطخ جسدي
بالدماء , حاله كحال المنزل الصؽٌر الذي بات لونه أحمراً , ثم لفت
نظري قطعة حطام من مرآة مكسورة مستقرة على األرض , ومن هذه
القطعة اكتشفت لم خاؾ الرجل منً وهرب , وأخذت المرأة من قبله
تبكً وتتوسل كً ال أقترب منها , ذلك الوجه فً المرآة , لم ٌكن وجه
شخص أعرفه , لم ٌكن وجهً ابداً , تلك العٌون المرعبة التً رأٌتها ,
قد ارعبتنً انا , حٌنها فقط .. فهمت أن االنتقام ٌمكنه تؽٌٌر االنسان ,
وجعله على صورة اخرى لم ٌكن ٌتصورها ٌوماً .
- ) السٌد عماد ( : ومالذي فعلته بعدها ؟
- ) مرام ( : هربت .. فماذا عساي أن افعل حٌال من ٌشاهدنً وانا
مؽطاة بالدم من أخمص قدماي حتى أعلى رأسً , هربت بعٌداً من تلك
القرٌة النابٌة , وبقٌت أجري وأجري لكننً لم اعلم الى اٌن , لقد اطلقت
انا اٌضاً ساقاي للرٌح ولم أفكر الى أٌن اذهب , وبعد عدة ساعات
متواصلة من الجري سقطت ارضاً وقد انهكنً التعب , لقد ضعت فً
ؼابة واسعة , ٌا لحظً العاثر , كل دقٌقة هنا تساوي حٌاتً باكملها
15
فالظالم اوشك على الهبوط , وبالتؤكٌد فالؽابة مملوبة بالمفترسات
الجابعة , كم هذا سخٌؾ .. لم أهرب من عذابً فً الجبال ألموت بٌن
فك ًّ ذبب جابع هنا , لقد اتخذت قراري انا لن أعود الى العبودٌة مجدداً
لن أعود مهما كلفنً األمر , وقررت مواصلة السٌر بٌن االشجار الشابكة
, كانت رحلة صعبة بحق , فقد اقت ّصت منً األشواك واألؼصان الٌابسة
الكثٌر من الدماء , وكؤن كمٌة الدماء التً كانت تؽطٌنً لم تكفنً ,
وٌبدو أن رابحة الدم التً تفوح منً قد جذبت وحوش الؽابة نحوي ,
فعدت أجري من جدٌد ألنجو بنفسً , كان اللٌل قد بدأ ٌلقً بظالله على
الؽابة , ولكن ولحسن الحظ فما اعتبرته نقمة قد أصبح نعمة , فبهبوط
الظالم تمكنت من رإٌة نار قرٌبة , اخٌراً بصٌص أمل ٌشع من بٌن ؼٌوم
الٌؤس , انه منزل قرٌب , اتجهت نحوه وما ان وصلت حتى سقطت على
عتبة بابه.. وفقدت الوعً فً تلك اللحظة .
********
- ) المحقق حسام ( : لقد زرع ذلك الشبح المتفجرات داخل المبنى
بطرٌقة متقنة , وفجرها بترتٌب زمنً دقٌق حتى ٌنهار المبنى نحو
الطرٌق بهذه الصورة , بالتؤكٌد فتلك لم تكن مصادفة , أراد اؼالق
الطرٌق العاقة عملٌة اإلنقاذ , وهاجم بنفسه عدداً كبٌراً من الضحاٌا فً
الجهة االخرى من القطاع األمنً حتى ٌإكد للجمٌع بؤنه ما زال هنا , ٌا
لسرعته وذكابه , لقد شؽلنا بؤمر تلك الفتاة فً الؽابة , وقام بزرع
متفجراته هنا ومن ثم انطلق لقتل كل من وقعت عٌنه علٌه .
- ) الشرطً ( : سٌدي المحقق .. القوات فً الؽابة الشرقٌة تواجه
مشكلة فً االنسحاب , وقعت عّدة انفجارات متتالٌة اشعلت حرٌقاً هابالً
فجؤة من حولهم , لقد حوصروا هناك , ما هً أوامرك سٌدي ؟
16
- ) المحقق حسام ( : أرسلوا المروحٌات بسرعة لألنقاذ واستعٌنوا
برجال مكافحة الحرابق فوراً .. ٌجب أن ٌعود الرجال الى قواعدهم
سالمٌن .. هل تفهم هذا .
- ) الشرطً ( : علم سٌدي .
وانصرؾ الشرطً فوراً بؤوامر من المحقق حسام الذي بات ٌقلب كفٌه
حٌر ًة , لقد عاد ذلك الكابوس للعمل مجدداً , وها هو ٌلعب على كل
الجبهات دفعة واحدة .. وٌنتصر , لقد خطؾ السٌد عماد بخفة , ثم قام
بتضلٌل رجال الشرطة , ومن ثم ألحق الموت والخراب بالقطاع األمنً
بدقة متناهٌة , وأخٌراً ٌسقط قوات األمن فً فخ خبٌث للموت , أربع
" انه داهٌة .. " ) المحقق حسام ( .
ضربات دفعة واحدة ,
أ ّما فً الؽابة الشرقٌة فقد كافح رجال الشرطة بمعاونة من الجٌش
ورجال االطفاء بكل ما لدٌهم من الوسابل حرٌقاً هابالً اشتعل فجؤة من
حولهم , وقد خسر الكثٌر منهم حٌاتهم فً تلك القطعة الجهنمٌة التً
تشكلت على األرض , اما الناجون فقد اصابتهم خٌبة أمل كبٌرة , فهم
بكامل قوتهم لم ٌستطٌعوا التصدي لذلك الشبح , وقد اوقع فٌهم الخسابر
الكثٌرة بسهولة , حساباته الدقٌقة لم تترك شٌباً للمصادفات , فقد توقع
كل خطوة قد ٌخطوها المحققون فً محاوالتهم للقبض علٌه , وحسب لها
ألؾ حساب اٌضاً , هذا التفكٌر جعل الكثٌر ٌإمن بكل ٌقٌن أنه ما من
سبٌل إلٌقافه , ومن جهة اخرى فقد كان القطاع األمنً ٌنبض برابحة
الموت المنبعثة من كل شوارعه , سكان المبنى المدمر قد كانوا فٌه
لحظة انفجاره , وقد وجدت بقاٌا اجسادهم متفحمة , لقد مزقهم االنفجار
بطرفة عٌن , وقذؾ بعض اشالبهم نحو الشوارع المجاورة , فٌما انهار
على من بقً بداخله متسبباً بدفنهم فً اماكنهم , فً المحصلة فقد لقً
اكثر من مبة شخص حدفهم خالل تلك الدقابق القلٌلة .
- ) الطبٌب ( : سٌدي المحقق , لدي ما أخبرك به .
- ) المحقق حسام ( : تفضل اٌها الطبٌب , ماذا هناك ؟
17
- ) الطبٌب ( : لقد عاٌنت بعض الجثث المنتشلة من القطاع األمنً , وقد
وجب عل ًّ اخبارك أن ما تتعاملون معه خطٌر جداً , شكل الجروح ٌدل
على أن النصال المستخدمة لم تكن حادة تماماً , أعتقد أن هذا متعمد ,
فقد أراد القاتل تعذٌب ضحاٌاه قبل موتهم , لكن طرٌقة تناثر األجساد
واألطراؾ البشرٌة فً االمكان التً وجدت فٌها .. ٌدل على قوة وحشٌة
اطلقت فجؤة نحو الضحٌة , وكانه ٌتصرؾ بؽرٌزة حٌوانٌة عندما ٌرى
البشر , ما تتعاملون معه سفاح ال ٌعرؾ الرحمة اٌها المحقق , وال
أعرؾ ما الذي فعله هإوالء لٌحل بهم ما حل .
- ) المحقق حسام ( : لم تؤتِ بجدٌد ٌا حضرة الطبٌب , فنحن على علم
بهذه المعلومات .
- ) الطبٌب ( : أمر آخر سٌدي , لقد انتهٌت للتو من تشرٌح جثة الفتاة ,
ووجدت هذا فً معدتها ..
وأخرج الطبٌب من جٌبه ما بدا جهاز ارسال صؽٌر قد وضعه داخل كٌس
بالستٌكً , وناوله للمحقق حسام .
- ) المحقق حسام ( : ولكن ما هذا ؟
- ) الطبٌب ( : اعتقد انه سبب تلك االشارة الؽرٌبة التً ظهرت على
شاشة جهاز التعقب , وقد طلبت من الفرقة الفنٌة فحصه وأكدوا بؤنه
جهاز ارسال .
- ) المحقق حسام ( : جهاز إرسال ! .. تماماً .. لقد فهمت .. فهمت اآلن
كل شًء , عن طرٌق هذا الجهاز الصؽٌر قام المجرم باالتصال بنا , لكن
كٌؾ جعل الفتاة تبتلعه ؟
- ) الطبٌب ( : كالمك منطقً , فاألمر سٌؽدوا مستحٌالً إن كانت الضحٌة
مستٌقظة , لكن اذا كانت مٌتة .. فذلك سٌكون سهالً جداً .
- ) المحقق حسام ( : استنتاج صحٌح , اذا سؤستذنك اٌها الطبٌب اآلن
فلدي ما ٌجب القٌام به .. وإن كانت استنتاجاتً صحٌحة فقد أعثر على
ذلك القاتل .

الموضوعالأصلي : عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة // المصدر : منتديات ديزاين بيست //الكاتب: ريِمآ


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة 17095910
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريِمآ
ريِمآ
.. مشرف عام المنتدى ..

ــــــــــــــــــــــــــــــ
.. مشرف عام المنتدى ..ــــــــــــــــــــــــــــــ
ريِمآ


رقــــم العضويــــــــة :
تاريــخ التسجيـــــــل : 06/03/2024
مجموع المشاركــات : 807
مــــعدل النشـــــــاط : 1771
آوسمتي
العطاء
العطاء
نجم الاسبوع
نجم الاسبوع




عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة Empty
#2مُساهمةموضوع: رد: عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة   عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة Emptyالأحد يونيو 02, 2024 10:02 pm


عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة
واسرع المحقق مؽادراً مكتبه نحو ركن التحقٌقات الجنابٌة فً قسم
الشرطة وناولهم الجهاز الصؽٌر وطلب تحدٌد كٌفٌّة تشؽٌله , وكان
استنتاجه فً مكانه تماماً , فجهاز صؽٌر كهذا البد وأن ٌشؽل بجهاز
ارسال قصٌر المدى , وقد سجل صانعه رسالته من قبل , هذا ٌشٌر
بالتؤكٌد الى أمر واحد , القاتل مازال قرٌباً , بل قرٌباً جداً وحٌث لن
" انه فً القطاع األمنً .. بالتؤكٌد
ٌتوقع رجال الشرطة أن ٌبحثوا ابداً ,
لن ٌتمكن من الهرب بسرعة بسبب وجود رهٌنة معه , والقطاع االمنً
هو األقرب لقسم الشرطة , كما انه مناسب جداً لالختباء حٌث لن ٌفكر
أحد بالبحث فٌه .. لقد وقعت فً قبضتً أخٌراً " ) المحقق حسام ( .
********
- ) مرام ( : استٌقظت فً صباح الٌوم التالً فً سرٌر دافا , كان
الدوار مطبقاً عل ًّ لكننً سرعان ما استعدت التمٌٌز ونهضت من مكانً
بسرعة ألجد بجانبً أ ّماً وابنها الشاب , ) عمر ( والذي صار الحقاً
خاطبً واملً الوحٌد فً هذه الحٌاة , فً ذلك الٌوم أحسست بؤننً ولدت
من جدٌد , لقد وجدت وبعد اكثر من عشر سنوات .. مالذاً آمناً أحتمً
وسرعان ما اصبحت تلك الفتاة ذات السنوات الثمانً عشرة ابنةً الٌه ,
لتلك االسرة الجمٌلة , لقد اصبح لدي أم من جدٌد .. تربت على كتفً فً
كل حٌن , وهذا كان كافٌاً بالنسبة لً النسى المشقة التً عشتها طوال
السنوات الماضٌة .
بعد عدة أشهر من تواجدي فً ذلك البٌت أصٌبت الخالة الطٌبة بمرض
عضال , كاد ٌودي بحٌاتها , فً ذلك الوقت كنت ارعاها بكل ما استطعت
كنت أرى صورة أمً فً عٌنٌها دابماً , ولم أكن ألطٌق الحٌاة إن فقدت
امً مجدداً , ثم افصحت لً فجؤة فً ٌوم من األٌام انها ال ترى أفضل
منً زوجة البنها الوحٌد , لقد كان عمر مثاالً لفارس األحالم المرتقب ,
شاب وسٌم وطٌب القلب , هدوءه الساحر ولطفه الفابق كانا ٌؤسران
19
قلبً دابماً , واألكثر من هذا انه علمنً معنى التسامح والسالم , ولن
أنسى دعوات تلك االم الطٌبة لنا فً كل حٌن .
بقٌت األم تصارع المرض لمدة سنتٌن تقرٌباً حتى بدأت تتماثل للشفاء ,
سعدت انا وعمر بذلك كثٌراً , وقررنا ان ٌكون الٌوم الذي ستترك فٌه األم
الفراش هو الٌوم الذي سنتزوج فٌه رسمٌاً , كانت الفرحة تشتاحنً بكل
تفاصٌلً , انها السعادة اخٌراً والتً نسٌت طعم لذتها منذ زمن بعٌد ,
وعندها قررنا الذهاب الى المدٌنة لشراء بعض الحاجٌات , تحضٌراً لٌوم
الزفاؾ الذي كان المفترض به أن ٌكون قرٌباً , لقد ذهبنا الى المدٌنة
مراراً دون أن نشتري شٌباً , فقد كنا نضٌع الوقت بالسٌر والحدٌث معاً
عن مستقبلنا المشرق واحالمنا الوردٌة , حتى ٌضٌع الوقت وٌحل
الظالم.. ومن ثم نعود خاوٌٌن األٌدي وسط دهشة الخالة الطٌبة , وكان
ذلك الٌوم مثل كل االٌام .. فقد تمشٌناً طوٌالً و نسٌنا ما جبنا ألجله
كالعادة حتى حل الظالم وتؤخرت الساعة , فقررنا االفتراق وشراء ما
اتفقنا علٌه والعودة بسرعة ألّال , ولكن القدر تؽٌر فً تلك تؤنبنا أم عمر
اللحظة , وراودنً شعور ؼرٌب , رأٌت عمر مبتعداً عنً وكدت أصرخ :
"عد إل ًّ سالماً ارجوك.." وكؤن قلبً أخبرنً بؤنها ستكون آخر مرة
سؤراه فٌها , ولكننً تجاهلت ذلك ومضٌت , وأثناء سٌري رحت اؼرق
فً احالمً الوردٌة مجدداً حتى ضللت طرٌقً و مررت بشارع مظلم ,
وفجؤة التفت حولً الذباب من كل جانب , لقد عرفتهم .. انهم هم ,
سمعت عنهم طوٌالً , عصابات العابلة .. العابلة نفسها التً سلبت منً
والداي قدٌماً وسببت لً معاناة استمرت ألكثر من عشر سنوات , اجل
انهم هم .. ٌحٌطون بً من كل جانب , واذا بؤحدهم ٌقترب منً و ٌصّوب
مسدسه نحو رأسً وٌقول : " ٌستحسن أن تناولٌنا ما فً حقٌبتك من
, اصابتنً رعشة خوؾ لبرهة ولكننً استعدت
نقود بهدوء , وسنرحل "
ثباتً بسرعة واجبت : " من أنت ومالذي تقوله , انا ال اعرفكم هٌا
ابتعدوا عن طرٌقً " ولكن ٌبدو أن صٌحاتً قد نفرت عش الدبابٌر
للهجوم , فقد التفوا حولً وكانهم كالب ضالة قد وقعت على وجبة ثمٌنة
فً تلك اللحظة .. ظهر عمر .
20
********
- ) الشرطً ( : سٌدي المحقق لقد تمكّنا من تحدٌد هوٌة الفتاة المقتولة
كما امرت .
- ) المحقق حسام ( : أطلعنً على ما وصلت إلٌه .
- ) الشرطً ( : االسم ) مها خالد ( , العمر : ثالثون عاماً , انها من
ابناء العابلة المنكوبة نفسها وقد مات والدها اثناء الفٌضان قبل ثالث
سنوات , تعٌش وحٌدة فً شقة فً القطاع األمنً , تعمل ممرضة فً
مشفاً فً وسط المدٌنة وقد أكدت لً ادارة المشفى عدم حضورها الى
مكان عملها صباح البارحة , لذا نعتقد انه قد تم اختطافها فً ذلك الوقت
, وهناك أمر اخٌر فاآلنسة مها كانت تملك سٌارة سوداء قدٌمة ولكن هذه
األخٌرة مفقودة ولم نعثر علٌها .
- ) المحقق حسام ( : معلومات وافٌة جداً , أشكرك على جهودك .
- ) الشرطً ( : بعد اذنك سٌدي فؤنا اعتقد أن المسإول عن اختطاؾ
السٌد عماد ٌتخفى داخل شقة االنسة مها , فهً تسكن وحدها وبعد
وفاتها بالتاكٌد ستكون شقتها فارؼة , كما أن الشقة قرٌبة من مركز
الشرطة , لذا اقترح التوجه بسرعة القتحام تلك الشقة وتفتٌشها .
- ) المحقق حسام ( : لٌس بعد .. فالوقت مبكر على التحرك , لقد انتقى
الشبح ضحاٌاه بدقة بالؽة , فتلك المدعوة مها تعٌش وحٌدة وعلى
األرجح لن ٌنتبه أحد لؽٌابها وٌبلػ الشرطة قبل عدّة اٌام , كما أن
سٌارتها تفً بالؽرض لعملٌة اختطاؾ السٌد عماد فعالً , وتلك الشقة
الخالٌة قد تكون مكاناً مناسباً لإلختباء اٌضاً , ولكن من ؼٌر المعقول أن
21
ٌكون ذلك الشبح ؼبٌاً لتلك الدرجة حتى ٌقتل الفتاة ثم ٌعود لٌختبا فً
شقتها , فعلى افتراض اّننا قد وصلنا لهوٌة الفتاة المقتولة كما فعلنا للتو
, فبكل بساطة ٌمكن لتفتٌش عادي لشقتها ان ٌنتهً بالقبض علٌه ,
الشبح اذكى من ذلك بكثٌر اٌها الشرطً , بل أعتقد أنه توقع تلك الحركة
وأعّد لنا فخاً فً تلك الشقة .
- ) الشرطً ( : تحلٌل منطقً جداً , لً الشرؾ بؤن أعمل تحت قٌادة
رجل ذكً مثلك سٌدي , على كل حا ٍل بنا ًء على أوامرك فإن قواتنا
تحاصر القطاع األمنً من كل الجهات اآلن وال سبٌل للدخول او الخروج
منه دون تفتٌش دقٌق , نحن رهن اشارتك فً أي وقت .
- ) المحقق حسام ( : اذا اٌها الشرطً ارٌد منك البحث عن السٌارة
المفقودة .
- ) الشرطً ( : سؤبذل ما بوسعً سٌدي .
فً تلك اللحظة دخل الى مكتب التحقٌقات الرجل المسإول عن جهاز
األمن الداخلً فً المدٌنة بؤكملها , انه معالً وزٌر الداخلٌة شخصٌاً
)السٌد رمزي( , فسارع الشرطً اللقاء التحٌة العسكرٌة فً ارتباك شدٌد
كما وقؾ المحقق حسام اٌضاً وصافح الوزٌر بحرارة ثم دعاه للجلوس
وأطالعه على أدق تفاصٌل القضٌة وشرح له استنتاجاته و ما قام به من
محاصرة القطاع األمنً وتفتٌش الداخلٌن والخارجٌن .
- ) السٌد رمزي ( : إنك حقاً محقق ذكً ٌا حسام وتستحق بجدارة
مكافبة مجزٌة , المهم اآلن الوصول الى ذلك الشبح ورهٌنته السٌد عماد
بؤسرع وقت وانا سؤشارك شخصٌاً فً حل هذه القضٌة .
- ) المحقق حسام ( : شكراً لك سٌدي الوزٌر , وٌسرنا بالتؤكٌد أن
تشاركنا فً هذه القضٌة الشابكة , واآلن ما هً أوامرك ؟
- ) السٌد رمزي ( : أرٌد القاء نظرة على شقة مها , الشبح قام بقتلها
فً شقتها بالتؤكٌد .. فهو لن ٌستطٌع فعل ذلك امام الناس , لكن ٌجب
22
اتخاذ كل االحتٌاطات الالزمة وعلى فرقة تفكٌك المتفجرات ان ترافقنا ,
ذلك المجرم ٌجٌد صنع القنابل , وقد نجد احداها هناك .
- ) المحقق حسام ( : كالمك صحٌح سٌدي , اذا اسمح لً بؤن أج ّهز قوة
من رجال الشرطة للعملٌة .
وسرعان ما استعدت نخبة من رجال الشرطة لالنطالق وبرفقتهم فرقة
مختصة بتفكٌك المتفجرات , ولم ٌطل األمر حتى دخلوا القطاع األمنً
ووصلوا الى مكان سكن اآلنسة مها , لقد كانت شقة فً الدور االخٌر من
مجمع سكنً تحٌط به األبنٌة العالٌة من كل جانب , كانت عقارب الساعة
تشٌر الى الرابعة فجراً والهدوء ٌخٌم على الحً , وفً ؼٌاب القمر فقد
كانت مصابٌح الشارع وحدها بنورها األبٌض الضعٌؾ تنٌر المكان ,
أصدر السٌد الوزٌر أمراً مباشراً بمراقبة مدخل المبنى , ومن ثم بادر
بالصعود برفقة المحقق حسام وفرقة تفكٌك المتفجرات وبعض رجال
الشرطة نحو الطابق األخٌر حٌث كانت تقٌم الممرضة االنسة مها ,
وسرعان ما كانوا ٌقفون امام الباب المطلوب .
- ) السٌد رمزي ( : ابتعدوا عن الباب .. ولتتقدم فرقة تفكٌك المتفجرات
لفحصه , ٌجب أن نكون بالؽً الحذر فالمجرم ذكً جداً .
وقامت الفرقة بفحص الباب واستطاعت فتحه بهدوء , ومن ثم اناروا
مصابٌح الشقة لتظهر امام أعٌنهم مصٌبة حقٌقة , فخلؾ الباب قد زرع
المجرم الشبح أكبر قنابله على االطالق , لقد كان صندوقاً أسود كبٌراً
ٌتوسط صالة المنزل وفً مقدمته ساعة رقمٌة , أمر الوزٌر وحدة
التفكٌك بالتصرؾ فوراً لتعطٌل تلك القنبلة , فتقدم أحد رجالها الشجعان
نحو القنبلة وبدأٌعمل على تعطٌلها , وفً أقل من دقٌقة .. انهى مهمته.
- ) المحقق حسام ( : هل فككتها بتلك السرعة ؟
- ) الخبٌر ( : فً الحقٌقة سٌدي فقد كان فتٌل القنبلة منزوعاً , ودارة
التفجٌر الزمنٌة ؼٌر مكتملة , لقد كانت القنبلة خاملة قبل أن ألمسها وفً
23
حالها هذه فهً ؼٌر جاهزة للتفجٌر, وقد اكتشفت شٌباً ؼرٌباً أخر فً
هذه القنبلة , انها تحتوي على جهاز ارسال , وانا ال أعلم ما معنى هذا !
- ) المحقق حسام ( : لعل الشبح ٌنوي تفجٌر القنبلة عن بعد , سنقع فً
ورطة كبٌرة إن فعل ذلك .
- ) الشرطً ( : سٌدي أإكد أن الجهاز المرفق مع القنبلة هو جهاز
ارسال , وهو لن ٌستقبل شٌباً ابداً , بل سٌرسل اشارة واحدة فقط ,
وبالنظر الى حجمه وتركٌبه فانا اعتقد انه سٌرسلها الى مكان قرٌب من
هنا , لكن المهم أن فتٌل القنبلة منزوع لذا فهً آمنة .
- ) المحقق حسام ( : جهاز ارسال ! وقنبلة من دون فتٌل , انه أمر
ؼرٌب .
- ) السٌد رمزي ( : انه أمر ؼرٌب حقاً , لعله ٌكون قد ؼادر هذا المكان
منذ وقت قصٌر و ٌنوي العودة , أرى أن هذا هو التفسٌر الوحٌد لوجود
قنبلة ؼٌر جاهزة لالنفجار فً هذه الشقة .
- ) المحقق حسام ( : أتفق معك سٌدي, لكن اذا كان ٌنوي العودة وشاهد
سٌارات الشرطة المصطفة امام المبنى فسٌهرب ولن ٌدخله أبدا,ً ثم إن
كان ٌختفً فً هذه الشقة فال بد وأن السٌد عماد مقٌد فً مكان ما هنا .
- ) السٌد رمزي ( : اذا لننقسم الى فرٌقٌن , انا وبعض الرجال سنتولى
تفتٌش هذه الشقة وانتظار المجرم فٌها الى أن ٌعود , والقسم اآلخر
برفقة المحقق حسام سٌعزز المراقبة لمدخل المبنى وٌبلؽنا فً حال
وجود أ ّي شخص مشبوه , ال تنسى انت ومن معك اٌها المحقق أنّ تبعدوا
سٌارات الشرطة عن المكان كً ال ٌكتشؾ امرنا .
- ) المحقق حسام ( : علم سٌدي .
وما كاد المحقق حسام ٌؽادر باب الشقة حتى شعر بقوة جبارة تقذفه
نحو الخارج وتسقطه على الساللم الطوٌلة وتفقده الوعً , لقد خرج
الشبح عن صمته اخٌراً .. وأثبت انه ال زال ٌملك الكثٌر لٌقدمه الى رجال
الشرطة , تلك القنبلة الؽامضة التً أكد الخبٌر عدم صالحٌتها للتفجٌر قد
24
انفجرت فجؤة , قاذفة المحقق نحو الساللم ومتسببة بمقتل الوزٌر السٌد
رمزي وكل من كان معه داخل الشقة .
********
- ) مرام ( : بعد أن انقذنً عمر من بٌنهم , اندفع احدهم بسكٌن نحوه
من الخلؾ , فً ذلك النصل القاطع رأٌت معاناتً القدٌمة كلها تتجدد , لم
ٌكن بمقدوري أن أفقد عابلتً وأحالمً من جدٌد , لن أسمح بذلك ,
قفزت بسرعة وتلقٌت تلك الطعنة الؽادرة والتً استقرت فً قلبً تماماً ,
ثم هربوا جمٌعهم بعدما رفضوا اّال أن ٌطبعوا بصمتهم األبدٌة فً قصتً
التً ظننت أن نهاٌتها قد حانت , سقطت ارضاً وما عدت قادرة على
التقاط انفاسً , فالتقطنً عمر كما ٌلتقط وردة ذابلة , واجهش فً البكاء
, كانت اول مرة أرى فٌها دموع ذلك الشاب الطٌب , ضمنً الٌه بقوة
وقال : " ارجوك اٌها الموت , خذنً بدالً عنها , ارجوك .. " .
- ) السٌد عماد ( : ال تبكً ٌبنتً , أرجوكِ تابعً كالمك .
- ) مرام ( : استٌقظت فً المشفى بعد اٌام , واول ما نطقت به كان :
" عمر .. " لكنه لم ٌجب , فكررت ندابً الٌابس مرة اخرى .. ولكن ما
من اجابة , حتى وصل الطبٌب واخبرنً بؤن عمر كان بطالً حقٌقاً , وقد
تبرع لً بقلبه , ومات بدالً منً , لقد تحققت امنٌته فً تلك اللٌلة
واستجٌب رجاإه , لقد منحنً الحٌاة , حٌاة حزٌنة لٌس فٌها من بعده إّال
الدموع و الحسرات .
رفض عقلً كالم الطبٌب .. وبقٌت ابكً واصرخ : " كاذبون .. أعٌدوه
إل ًّ , ساقتلكم جمٌعاً , أٌن أنت ٌا عمر , أرجوك اخبرنً انك لم تمت .."
, ولكن ما من فابدة , فقد حكم القدر , ولٌس فً حكمه رجوع , مات
عمر ودفن فً القبر الذي كان ٌجب أن أدفن انا فٌه , ولم تنتهً مصٌبتً
هنا اٌضاً , فؤمه المسكٌنة التً بدأت تتماثل للشفاء .. لم تتحمل خبر
25
موت ابنها الوحٌد , فماتت على أثر تلك الصدمة , وعدت انا من تلك
المعركة وحٌدًة من جدٌد , لقد خسرت كل شًء , كان شعوراً مؤلوفاً
بالنسبة لً , فقد راودنً قبل أكثر من عشرٌن سنة حٌن مات والداي
على ٌد األجداد , وهاد قد أكمل األحفاد مسٌرتهم الدموٌة بقتل خاطبً
وأمه بال ذنب , والمنزل الذي عشنا فٌه ثالثتنا تلك االٌام الدافبة .. قد
اصبح بارداً و وحٌداً فجؤ , منذ تلك اللحظة .. قررت أن انتقم , لقد ًة
قطعت فكرة االنتقام كل وتر فً رأسً , وأخذت نٌران الحقد تتؤجج داخل
روحً , لقد فقدت السٌطرة على نفسً تماماً , لماذا فعلتم ذلك اٌها
األوؼاد لماذا ؟ سؤنتقم منكم جمٌعاً , أجل البد وأن تدفعوا ثمن جرابمكم ,
ستدفعون ثمنها باهضاً جداً , لقد جردتمونً من عابلتً للمرة الثانٌة
بسبب ؼروركم وسطوتكم , وال بد أن تذوقوا بعضاً من ألوان العذاب التً
"
لطالما ارتشفتها بمرارة , لن تفهم ٌا سٌدي ابداً شعوري فً ذالك الٌوم
أن تفقد عابلتك .. أنّ تفقد من تحب .. " انه شعور لن ترؼب فً تجربته
, على العكس منك , فانا قد شعرت به , بل وعشت معه طوٌال , ذلك
ٍس اإلحساس بالوحدة المطلقة .. جداً
قا , وكفٌل بتدمٌر تلك الحٌاة
البسٌطة التً تحٌاها .
ومنذ ذلك الٌوم .. بدأت بؤعداد خططً للقضاء على كل فرد من تلك
العابلة أل ّخلص هذا العالم من شرورهم , بدأت بتعلم الفٌزٌاء والكٌمٌاء
جدٌّاً , وقد كنت مذهولة من قدرتً الفابقة على التحلٌل واالستنتاج
واالستٌعاب , لقد فهمت اعقد المسابل و تعلمت اصعب األمور بسرعة
كبٌرة جداً , حتى تسنى لً فهم كٌفٌة صناعة المتفجرات واستخدامها ,
لقد كانت رؼبتً فً االنتقام تجعلنً ذكٌة جداً فً وضع الخطط , وهذا
كل ما كنت بحاجة الٌه ألبدأالتنفٌذ .
- ) السٌد عماد ( : وكان ) أحمد ( مخططكِ االول .
- ) مرام ( : بل كان هذا خطؤكم الجسٌم .
26
********
- ) المحقق حسام ( : أٌن أنا ؟
- ) الشرطً ( : نحمدهللا على سالمتك سٌدي المحقق , انت فً المشفى.
- ) المحقق حسام ( : ومالذي جاء بً الى هنا ؟
- ) الشرطً ( : لقد انفجرت تلك القنبلة الداخل الشقة مما أدى الى
اصابتك .
- ) المحقق حسام ( : تذكرت .. لكن خبٌر المتفجرات أكد بؤنها آمنة
وؼٌر صالحة لألنفجار , فكٌؾ انفجرت ؟
- ) الشرطً ( : هدئ من روعك سٌدي , لقد اكتشفنا بندقٌة على سطح
المبنى المقابل , وقد انطلقت منها رصاصة دخلت من نافذة الشقة و
أصابت القنبلة مباشرة فسببت انفجارها , هذا كل شًء .
- ) المحقق حسام ( : ٌا الهً .. ال أصدق , وهل كان مع البندقٌة جهاز
استقبال اٌها الشرطً ؟
- ) الشرطً ( : نعم .. لكن كٌؾ عرفت ذلك !
- ) المحقق حسام ( : ال علٌك , لقد فهمت كل شًء , وضع القنبلة فً
صورة ؼٌر معّدة لالنفجار كان فخاً ذكٌاً لم ٌخطر فً بال أحد , لقد هزمنا
مجدداً , تذكرت .. أٌن السٌد الوزٌر ؟ اذكر انه بقً فً الشقة .
- ) الشرطً ( : آسؾ على ما حصل سٌدي المحقق , لكن من بٌن كل
من كانوا فً تلك الشقة .. أنت هو الناجً الوحٌد من ذلك االنفجار ,
ولعل األطباء سٌطلبون منك محاولة التعرؾ على أصحاب تلك الجثث
المتفحمة فقد مسحت حرارة االنفجار مالمحهم بالكامل , واصبح التعرؾ
الٌهم بالػ الصعوبة .
27
- ) المحقق حسام ( : ٌا الهً .. ال أصدق ما أسمعه ..
- ) الشرطً ( : أكرر أسفً سٌدي المحقق .
- ) المحقق حسام ( : ارجوك اخبرنً متى أستطٌع الخروج ؟
- ) الشرطً ( : اذكر أن الطبٌب قال بؤن اصابتك سطحٌة , وقد تستطٌع
الخروج حاالً بشرط أن ترتاح لعدة اٌام .
- ) المحقق حسام ( : لن ٌؽمض لً جفن طالما الٌزال ذلك الشبح طلٌقاً ,
هٌا لنخرج من هنا .
لب كفٌه مجدداً
وفً قسم الشرطة راح المحقق حسام ٌق , كل توقعاته و ّ
االجراءات الحذرة التً اتخذها قد بابت بالفشل , ما زال ذلك المجرم
متقدماً علٌهم بؤشواط , وما زال بمقدوره مفاجبتهم دابماً , انها لحظة
ٌؤس قد م ّر بها سابقاً , وكحال الؽرٌق الذي ٌحاول التمسك بقشة فقد
تذكر أمر تلك السٌارة السوداء القدٌمة وأخذ ٌفكر فً كٌفٌة العثور علٌها
فقد تكون هً حل هذا اللؽز المعقد , وفً تلك اللحظة طرق الباب .
- ) الشرطً ( : سٌدي لدّي أخبار هامة , لقد عثرنا على السٌارة
السوداء الخاصة بالممرضة االنسة مها .
- ) المحقق حسام ( : هل أنت متؤكد ؟ وأٌن هً ؟ أخبرنً بسرعة .
- ) الشرطً ( : لقد اكتشفها صدفة رجال االنقاذ اللذٌن ٌبحثون فً
السٌارة كانت فً طرٌق االنهٌار مباشر ًة أنقاض المبنى المنهار , وقد
سحقت تحت المبنى .
وعاد الٌؤس ٌخٌّم على المحقق من جدٌد , لكنه قرر التوجه الى تلك
االنقاض مجدداً لعله ٌخرج منها بطرؾ الخٌط , كان حجم الدمار كبٌراً
فً تلك البقعة من القطاع األمنً , وفرق االنقاذ تنتشل الجثث اشال ًء ,
وخشً المحقق أن تكون أحدى هذه الجثث تعود لربٌسه السٌد عماد ,
فقد ٌكون الشبح قد تركه داخل السٌارة لٌلقى حدفه , إن كان هذا صحٌحاً
.. فالسٌد عماد قد تمزق , وربما لن ٌستطٌعوا التعرؾ الى جثته , لحسن
28
الحظ فقد انهت فرق االنقاذ تلك الخٌاالت المشإومة التً راودت المحقق
عندما أكدت له بؤن ما من احد كان داخل السٌارة عند وقوع االنفجار ,
وبقٌت عدة أسبلة تدور فً رأس المحقق حسام , فلماذا السٌارة هنا ؟
ولم ٌتركها الشبح لتسحق تحت حطام مبناً بهذا الحجم , ولماذا تعمد جعل
المبنى ٌسقط بهذا الشكل , والكثٌر الكثٌر من األسبلة التً لم ٌجد المحقق
لها أي جواب , ولكن شٌباً ما قد لفت انتباهه فجؤة .. قد ٌكون هذا طرؾ
الخٌط الذي ٌبحثون عنه , انه ألمر ؼرٌب حقاً " لو كنت أنا مكان ذلك
المجرم .. فال أظننً كنت أملك الوقت لفعل ذلك , لكن لم فعل ذلك ؟ ال بد
أن ذلك مدبر .. فالشبح لن ٌخطا فً هذا ابداً " ) المحقق حسام ( .
********
- ) مرام ( : فكرت فً مخطط ٌقضً على أكبر عدد ممكن من افراد تلك
العابلة دفعة واحدة .. لذا خطرت فً بالً فكرة تفجٌر الدٌوان , ولكننً
أردت انفجاراً مزلزالً ٌرضً رؼبتً المتزاٌدة فً االنتقام, لذا قمت باعداد
تركٌبة خاصة من الوقود لنقلها الى سطح المبنى , لكن خطتً كادت
تفشل اذا استخدم احدهم صنابٌر المٌاه , فما سٌنزل منها لن ٌكون ما ًء ,
لذا وجب عل ًّ أوالً أن اقوم بإقفال تلك الثؽرة الحساسة فً خطتً , وهنا
بدأت بدس مواد تتسبب بانؽالق انابٌب المٌاه , المواد التً استخدمتها
سببت صدء المعدن والتحامه ببعضه اٌضاً جاعلة أي محاولة الصالح
تلك األنابٌب او استبدالها مستحٌلة , وقد استؽرقت منً هذه الخطوة سنة
كاملة , ومن ثم استؽرقت عدة اشهر اخرى فً نقل تلك الكمٌة الكبٌرة
من الوقود الى الخزانات , تلك العملٌة لم تتم خالل خمسة اٌام كما ظننتم,
وعلى مدار فترة التحضٌر كنت استخدم حبالً للصعود نحو السطح وافراغ
ما احمله , كؤساً بعد كؤس ٌومٌاً .. الى أن امتلبت واصبحت جاهزة
للتفجٌر الكبٌر , ولكن حٌنها اكتشفت اكتشافاً هاماً , فقد كان عدد من
29
ٌرتادون الدٌوان قلٌالً جداً , وهو لٌس كما خططت , لن ٌذهب كل هذا
الجهد فً االعداد والتحضٌر لقتل بضعة اشخاص فقط , لذا كان ٌجب أن
اقنعهم بؤن ٌحضروا الى هناك , وهنا أتى دور أحمد , هو لم ٌكن
مخططً األول , بل كان مجرد أداة الصطٌاد أكبر عدد من أولبك
المجرمٌن , ولكن اختٌاره لم ٌكن عشوابٌاً اٌضاً , فقد ظننت عندما رأٌته
للوهلة األولى أننً أعرؾ ذلك الوجه جٌداً , انه هو صاحب تلك الطعنة
الؽادرة , والتً خسرت عمر على إثرها , لذا قررت أن انتقم منه شر
انتقام , ولن تشبع النٌران التً ستلتهم جسده فً الدٌوان رؼبتً فً
االنتقام منه .
بكل حزن .. أرسلت له كل الرسال التً كّنا نتبادلها انا وعمر قبل وفاته,
رسابل ملٌبة باألشواق والمشاعر النبٌلة , لم تكن تلك المراسالت سوا
تذكٌر له بفعلته , لكن على العكس من ذلك فقد ظن الؽبً أن هناك من
وقعت فً عشقه , وبدأ بالرد برسابل ملٌبة بالكذب والتفاهات , لكننً
ادركت انها فكرة رابعة الصطٌاده بهدوء .. دون المخاطرة باكتشافً ,
لذا تابعت هذه اللعبة لمدة شهر كامل , حتى اتفقنا أن نلتقً فً مكان بعٌد
عن أعٌن الجمٌع , وكان ذلك المكان قرٌباً من الؽابة , نعم ٌا سٌدي فقد
اكتشؾ المحقق حسام نصؾ القصة فقط .. أحمد حقاً لم ٌقتل فً ذلك
التوقٌت , ولكنه لم ٌقتل فً ذلك المكان أٌضاً , ولهذا بقً جزء كبٌر من
الجرٌمة مفقوداً وكان هذا هو ما احتاج الٌه تماماً ألكمل مخططاتً , وقد
سار كل شًء كما خططت تماماً , فؤحمد لم ٌتؤخر دقٌقة واحدة عن
موعده وفً تمام التاسعة كان ٌنتظر عشٌقته فً المكان الذي اتفقا علٌه
, ولكنه وجد نفسه فً ٌد شبح مرعب لن ٌرحمه ابداً , لقد ؼرزت خنجر
والدتً فً جسده أكثر من مبة مرة , وذلك بعد أن افرؼت مسدسً فٌه ,
لحسن حظً فقد كانت الضواحً تخلوا من المارة فً تلك الساعة من
اللٌل , ولم ٌشك أحد فً عامل نظافة ٌحمل كٌساً من النفاٌات , القٌت
جثته فً ذلك الزقاق المظلم , والذي كان باالمكان الوصول الٌه سرٌعاً
وبطرق بعٌدة عن أعٌن المارة , كنت قد اعد ّت مسرح الجرٌمة هناك
مسبقاً , وجهزت مإقتاً زمنٌاً لتفجٌر بعض القنابل الصؽٌرة بشكل متتا ٍل
حتى تبدو وكؤنها رصاصات مسدس , ثم ؼادرت المكان بهدوء تاركة
30
ذلك األحمق ٌتخطب بدمابه , وسار األمر كما خططت له تماماً , فقد
نسبت الجرٌمة الى شبح ؼامض جاء من العالم اآلخر .
دون أن ٌدري , فؤحمد قد ساعدنً كثٌراً , شكراً لوقاحته المستفحلة
والتً جعلته ٌخبرنً بالكثٌر عن اسرار تلك العابلة , حتى أنه روى لً
قصة تلك الفتاة المسكٌنة والشاب الشجاع الذي قاتل من أجلها , وما كان
ٌعلم أنه ٌحكٌها لمن عاشتها بكل تفاصٌلها , لقد كانت ضحكاته
المستهزبة تشعل بداخلً النٌران أكثر فؤكثر , حتى سالت دموعً ألماً
مما قاله , لكنه فجؤة أطلعنً على سر لم ٌكن لٌخطر على بالً ابداً ,
هناك من دفع لهم لفعل ذلك , هناك من دفع لهم لقتلً فً ذلك الٌوم ,
وكانت فتاة تدعى ) مً سامح ( .. زمٌلة عمر فً عمله , لقد بات األمر
واضحاً تماماً حٌنها , لقد كان كل شًء مدبراً مسبقاً وكان الهدؾ منه
واضحاً تماماً , اٌتها األفعى .. ستندمٌن أشد الندم , وبدأت بؤستدراج تلك
الفتاة على الفور , استخدمت فً ذلك رسابل أحمد الؽرامٌة الدنٌبة , حتى
سقطت تلك الحمقاء دمٌة بٌن ٌد ّي أحركها كٌفما أشاء .
بعد موت أحمد واكتشاؾ جثته كنت قد سمعت عن المحقق فهمً وذكابه
الخارق , وكان البد من فعل شًء ما ألبقى متقدمة علٌه بخطوة حتى
أبقى بعٌدة عن دابرة الخطر , وبالتالً فلن تمتد ال ًّ ٌد الشرطة ابداً .
- ) السٌد عماد ( : ولذلك قمتً باخفاء جهاز التفجٌر داخل قداحة
ووضعتها بداخل جٌبه .. وهكذا جعلتنً أقتل صدٌقً , انا لم اسامحكِ بعد
على ما فعلتٌه .
- ) مرام ( : وأنا لم اسامحك اٌضاً على صمتك طوال سنٌن خدمتك فً
جهاز الشرطة , أعلم جٌداً انك امضٌت أكثر من خمسة عشر عاماً تعمل
لتحقٌق العدالة فً المدٌنة , فلم لم تحرك ساكناً تجاه جرابمهم اٌها
الضابط , أفتلومنً اآلن على موت صدٌقك وقد تركت قتلة عابلتً
ٌسرحون وٌمرحون دون أي اهتمام , كما اننً لم انوي ابداً قتل المحقق
فهمً , وتلك القداحة كانت نصؾ القصة فقط , ولم تكن إّال لصرؾ النظر
عن شًء أهم بكثٌر منها , شًء جعلنً متقدمة عنكم دابماً , لقد

الموضوعالأصلي : عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة // المصدر : منتديات ديزاين بيست //الكاتب: ريِمآ


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة 17095910
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريِمآ
ريِمآ
.. مشرف عام المنتدى ..

ــــــــــــــــــــــــــــــ
.. مشرف عام المنتدى ..ــــــــــــــــــــــــــــــ
ريِمآ


رقــــم العضويــــــــة :
تاريــخ التسجيـــــــل : 06/03/2024
مجموع المشاركــات : 807
مــــعدل النشـــــــاط : 1771
آوسمتي
العطاء
العطاء
نجم الاسبوع
نجم الاسبوع




عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة Empty
#3مُساهمةموضوع: رد: عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة   عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة Emptyالأحد يونيو 02, 2024 10:03 pm


عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة
اشؽلتكم تلك القداحة عن القالدة التً كان المحقق فهمً ٌحملها فً عنقه
طوال الوقت , والتً بدلتها فً ذلك الٌوم باخرى مطابقة تماماً , وكانت
تلك األخٌرة تحمل فً داخلها جهازاً ناقالً للصوت .. كان ٌنقل ال ًّ كل ما
تفكرون فٌه , وهذا كان السبب الربٌسً القتحامً لشقة المحقق فهمً
فً ذلك الٌوم .
- ) السٌد عماد ( : ال أصدق.. لم نفكر فً هذا اطالقا,ً ٌا لكِ من عبقرٌة,
ولكن كٌؾ استطعتً اقتحام شقة فهمً دون أن ٌراكِ حارس العمارة .
- ) مرام ( : كان ذلك سهالً جداً , فقد اتصلت به وانتحلت شخصٌة
المحقق فهمً , والذي أمر الحارس بإصالح المصعد الذي لطالما تعطل
فهناك ضٌوؾ على درجة كبٌرة من األهمٌة سٌزورونه فً تلك اللٌلة ,
وما إن دخل الحارس حتى ٌتفحص المصعد حتى دخلت الى ؼرفته
وتناولت المفتاح األحتٌاطً بخفة .. ثم انطلقت وقطعت الكهرباء عن
المصعد الذي كان ٌستقله الحارس , واستخدمت الساللم بسرعة للوصول
الى الشقة واالنتظار فٌها , اتصالً انا كان السبب الذي دفع الحارس الى
إخبار المحقق فهمً بتعطل المصعد فور وصوله ولكن المحقق الضجر لم
ٌؤبه لتلك الجملة الملؽومة , ولم ٌكن صعباً االفالت من عٌنً الحارس
اثناء المؽادرة فً ساعة متؤخرة من اللٌل .
- ) السٌد عماد ( : اذا كان الحارس لم ٌراكِ .. فلم قتلته اذا ؟
- ) مرام ( : لقد كانت صدفة ؼرٌبة , حٌن ؼادرت .. رأٌت وجه الحارس
بوضوح , ذلك االسم ) عبد الرحمن صالح ( , لم ٌكن اسمه الحقٌقً ,
بعد هروبه واختفابه قبل اكثر من عشر سنوات .. ذلك المجرم الذي
تسبب بعذابً الطوٌل , والذي هرب فً ذلك الٌوم ولم ٌعثر له على أثر ,
ٌقؾ أمامً مجدداً .
- ) السٌد عماد ( : أتقصدٌن .. ال , هذا مستحٌل .
- ) مرام ( : بلى .. انه هو , ذلك الزوج الهارب الذي حطم طفولتً
وعذب جسدي قدٌماً , انه هو بنفسه , وعندما استدرجته الى شقة
32
المحقق فهمً فً تلك اللٌلة .. قتلته بطلقات ثقبت عٌناه التً لطالما
توهجت بالشر وهً تحدق ال ًّ .
- ) السٌد عماد ( : ولم قمتً بمهاجمتً فً تلك اللٌلة ؟
- ) مرام ( : ٌبدو أن القالدة قد تعطلت بسبب االنفجار العنٌؾ فً الدٌوان
, وكنت متؤكدة انها ستنقل الٌك كتذكار بعد وفاة صدٌقك , لذا وجب عل ًّ
اعادتها الى العمل بؤقصى سرعة , ولكن هذا لم ٌكن كل شًء .. فقد
استخدمت هاتفك الستدراج جد العابلة ) منٌر ( الى مكان بعٌد ومن ثم
قمت باختطافه , أ ّما مراد فعند اتصالً به من هاتفك .. مات فوراً , وقد
اكملت مً خطتً عن ؼٌر قصد منها عندما قامت بنا ًء على طلبً
بؤصطحاب تلك الطفلة الصؽٌرة , ولكنها فً النهاٌة اكتشفت انها اتركبت
حماقة كبٌرة عندما وثقت بً .. ولكن األوان كان قد فات وكانت قد
سقطت فً براثنً , قبل قتلها اطلعتها على كل شًء .. واخبرتها انها
كانت السبب المباشر لموت كل هإوالء , وكان بكابها وتوسالتها
ألرحمها بمثابة دافع لً لتمزٌقها .. بالتؤكٌد فالندم عند الموت ال ٌنفع ,
ثم دفنتها فً تلك الؽابة لتجدوها انت و المحقق حسام الحقاً .
وم ّرت االٌام وقد قررت بؤن انتقامً قد انتهى لهذا الحد , ولكن مصادفة
اخرى قد ؼٌرت كل شًء , فعندما لمحت ضحٌتً التالٌة ) تٌسٌر ( تّبٌن
لً أننً قد أخطؤت هدفً , أحمد لم ٌكن صاحب تلك الطعنة الؽادرة , بل
هذا الشٌطان الذي مر من أمامً فجؤة , صورته قد انطبعت فً ذاكرتً
وٌستحٌل أن أخطبه مجدداً , لقد أفل ّت من بٌن ٌدي طوٌالً اٌها الؽادر
وحان الوقت لتدفع ثمن ما فعلت , انتظرته فً منزله ألكثر من عشر
ساعات .. حتى عاد لٌالً واستلقى فً فراشه , فخرجت من مخبؤي ..
اخرجت كل ما كان فً قلبً من حقد وكراهٌة لهذا الشخص , اتوقع انه
لم ٌمت بضربات تلك المخالب التً استعملتها بل مات بسكتة قلبٌة خوفاً
من ًّ , فً ذلك الٌوم قررت انه ٌجب أن اعود لمباشرة انتقامً من جدٌد
فمن قتل منهم لم ٌشفً ألمً بعد .
33
فً الٌوم التالً لمقتل تٌسٌر قررت مجموعة من عشر اشخاص اقتحام
الؽابة بحثاً عن ًّ , لقد ذكرنً تجمعهم ذاك بذلك التجمع قبل سنتٌن حٌن
حاصرونً , لقد مر أمام عٌناي ذاك المشهد من جدٌد , وقد تصورته
ٌتكرر على اٌدٌهم , لذا قررت أن اكون انا من ٌبادر هذه المرة .. وبدأت
بؤول من افترق عن المجموعة , وبضربة خاطفة .. فصلت رأسه , ثم
تابعت تقطٌع جسده حتى لم ٌبقى منه شًء , لعل تلك القوة التً كانت
تظهر لد ّي فجؤة كانت تنبع من رؼبتً الجٌاشة باإلنتقام , وما إن بدأ
البحث عنه حتى انقضضت علٌهم دفعة واحدة , لن تصدق اننً كنت
ابكً حٌن وقفت أمامهم " لقد قتلتمونً ثالث مرات من قبل , لقد ارسلتم
, وما كان منهم
احبتً الى السماء دون ذنب .. حان وقت دفع الثمن .. "
اال أن افترقوا هاربٌن وقد تعالت صرخاتهم الخابفة , ولكن لسوء حظهم
فلم ٌكن أحد ٌعرؾ طرق الؽابة أكثر مّنً .. وقد كان من السهل الوصول
الٌهم جمٌعاً ومن ثم صبػ التراب بلون دمابهم القذرة , فً ذلك الٌوم لم
ادخر شٌباً من قوتً .. بل استنفذتها بالكامل حتى ما عدت قادرة على
الوقوؾ وبالكاد استطعت العودة الى منزلً , لكنً كنت أشعر بالراحة
بشكل ؼٌر مسبوق .. فكل شًء ٌسٌر على ما ٌرام , وقد أتحول
ألسطورة ترهب أولبك الظلمة بعد تلك الحادثة والتً سٌكون لها وقع
كبٌر على من بقً حٌّا منهم , وقد كان لً ما أردت تماماً .
فً اللٌلة التالٌة اصابنً الخوؾ عندما اكتشؾ المحقق حسام أمر جرٌمة
أحمد , فقررت مراقبتكم عن قرب , ولكن قد جن جنونً فً تلك اللٌلة
عندما رأٌت المقبرة والتً لم أزرها منذ توفً عمر , لقد ازدحمت
بقبورهم ومدافنهم , فً نظري أنا فقد كانوا مجرد جرذان ال تستحق
شرؾ الدفن , على األقل لٌس الدفن بجوار قبور أحبتً الذٌن قتلوهم ,
لٌس من العدل أن ٌدفن الظالم والمظلوم بجوار بعضهما ببساطة , لٌس
عدالً أن ٌدفن فً نفس التراب الطٌبون واألشرار , لذا احضرت فوراً
عشر قنابل قوٌة كنت قد جهزتها مسبقاً لتفجٌر أحد المبانً .. ووزعتها
فً المقبرة وأبعدتها قدر المستطاع عن قبر عمر ووالدته , ثم ابتعدت
قلٌالً عن المقبرة وفجرت القنابل بجهاز االرسال الذي كان معً .
34
- ) السٌد عماد ( : لكنك قد انتهكتً بذلك حرمة الموتى .
- ) مرام ( : لماذا تصّر على الدفاع عنهم ؟ أولبك الموتى الذٌن تتحدث
عنهم لطالما انتهكوا حرمة األحٌاء , وحرمة األحٌاء أولى بالعقاب ٌا
سٌدي , لطالما انتهكت انسانٌتً بسببهم .. من حقً أن اذٌقهم شٌباً م ّما
عانٌت طوٌالً .
********
- ) المحقق حسام ( : لو كنت ترٌد تفجٌر مبناً واسقاطه وأنت فً عجلة
من أمرك اٌها الشرطً فؤٌن ستضع القنابل ؟
- ) الشرطً ( : أعتقد أننً سؤضعهم فً الطابق األرضً سٌدي ,
فاضعافه سٌتسبب بانهٌار المبنى بسرعة حسب اعتقادي .
- ) المحقق حسام ( : هذا صحٌح , لكن انظر الى ركام المبنى الذي
أمامك , الطابق األرضً سلٌم تقرٌباً , وٌبدو أن االنفجار قد حصل فً
الطابق األول .
- ) الشرطً ( : لم انتبه الى هذا , ولكن مالذي ٌعنٌه هذا ٌا سٌادة
المحقق ؟
- ) المحقق حسام ( : السٌارة التً سحقت تحت االنقاض , واإلنفجار
الالمنطقً , هذا ٌدل على شًء واحد .. المجرم ما زال هنا , فً هذا
المبنى .
- ) الشرطً ( : مستحٌل .. سٌدي حتى الطابق األرضً قد تضرر نتٌجة
االنهٌار ولن ٌخاطر الشبح بحٌاته إن بقً فٌه .
35
- ) المحقق حسام ( : انا لم أقل انه فً الطابق االرضً , هل ٌمكنك
الحصول على مخططات المبنى ؟
- ) الشرطً ( : نعم سٌدي ٌمكن الحصول علٌها بسهولة .
- ) المحقق حسام ( : اذا أسرع بؤحضارها الى قسم الشرطة وسؤوافٌك
هناك بعد ساعة من اآلن , عل ًّ زٌارة شقة الممرضة مجدداً .
- ) الشرطً ( : حاضر سٌدي .
وانطلق المحقق حسام نحو شقة االنسة مها التً قضى فٌها الوزٌر
وبعض رجال الشرطة األوفٌاء لواجبهم .
- ) المحقق حسام ( : انه مجرم ذكً , أعتقد اننا قد فّعلنا جهاز االرسال
عند فتحنا لباب الشقة , والذي أرسل اشارة التشؽٌل لتلك البندقٌة ,
موضع القنبلة فً منتصؾ صالة المنزل كان له وقع مدمر فقد كانت
اصابتها سهلة جداً , وانفجارها كان ذا تؤثٌر كبٌر , كما أن وزنها الكبٌر
وخوفنا منها قد جعلنا نتفادى تحرٌكها من مكانها , فلو أننا حركناها لما
أصابتها تلك الطلقة ولفشلت خطته , لكن السإال هو لماذا لم تنفجر
القنبلة فوراً , لم انتظرت البندقٌة تلك الفترة حتى ؼادرت انا باب الشقة ,
لم لم تنفجر فً الحال فلو أنفجرت لكانت قد قتلتنا جمٌعاً بال شك , أملك
تفسٌراً واحداً لتزوٌد تلك البندقٌة بمإقت زمنً .. لقد كان فً تلك الشقة
شًء ارادنا الشبح أن نحصل علٌه قبل االنفجار , وٌجب أن أعود ألجده
, لكن هل قصد قتلً انا بذلك االنفجار ؟ وهل هذا ما كانت تعنٌه جملته
األخٌرة " أعدك .. ستلحق بمن قبلك قرٌباً " ال بؤس , فانا ما زلت حٌاً ..
وعل ًّ الوصول الى ذلك الشبح مهما كلفنً األمر .
وصل المحقق حسام بسرعة الى شقة الممرضة مها وقد ظهرت من بعٌد
آثار االنفجار علٌها , نوافذ محطمة و آثآر دخان اسود قد رسمت مالمح
انفجار هابل قد حدث هناك , ا ّما عن مدخلها فقد انتزع االنفجار الباب من
مكانه وقد كان هذا هو ما حمى المحقق من ذلك االنفجار المهول , فلوال
الباب لكانت موجة الضؽط الناتجة من انفجار تلك القنبلة قد مزق جسده
36
تماماً .. ولكان مٌتاً اآلن , صالة المنزل دمرت بالكامل وتلطخت بالدماء ,
وأ ّما عن بقٌة اجزاء المنزل فقد بقٌت سلٌمة من االنفجار , دخل المحقق
ٌفتش الؽرؾ واحدة تلو االخرى , وسرعان ما وجد اسفل احدى قطع
االثاث خرٌطة للمدٌنة وقد رسم علٌها دابرة تشٌر الى موقع اختطاؾ
السٌد عماد فً ذلك النفق , ومن ثم خط ٌصل الى دابرة اخرى رسمت
حول المبنى الذي تعرض لالنفجار , كانت تلك الخرٌطة دلٌالً أّكد كل
توقعات المحقق حسام وأجاب عن اسبلته العدٌدة " هذا ما اراد الشبح
للشرطة ان تصل الٌه " ولكن هذا طرح سإاالً جدٌداً , فلماذا ٌدل
الخاطؾ على موقع رهٌنته والذي قد ٌكون هو اٌضاً متواجداً فٌه فً تلك
اللحظة , ال بد وأن فً االمر سراً آخر البد للمحقق ان ٌكشفه .
********
- ) مرام ( : ثم كان من الواجب أن اقودكما ال ًّ انت والمحقق حسام
لتشهدا النهاٌة , وجابتنً الفرصة بسرعة , فقد كنت قد كتبت فً
مذكراتً سابقاً عن جرابم تلك العابلة من خالل ما سمعت عنه من الناس
ومن خالل حدٌث احمد , وقد بدت من دون تلك الصفحات التً تشٌر ال ًّ
مطابقة تماماً لمذكرات قد ٌكتبها مراد عن حٌاته االجرامٌة , تركت
متعمدة تلك الكلمات التً تشٌر الى الؽابة وقد كنت متؤكدة من حضوركما
الى هناك , وبعد أن وضعت ذلك الكتٌب حٌث ٌجب أن ٌكون .. جهزت
المنزل بمتفجرات قوٌة , وزودتها بمإقت زمنً سٌفجر القنابل بعد اربع
وعشرٌن ساعة , كان ذلك قبل حادثة الدٌوان بٌوم واحد , وفً المساء
انطلقت نحو الدٌوان وانتظرت الفرقة التً سترسلونها هناك , لقد كانت
خطواتً سابقة لخطواتكم دابماً باالضافة الى قدرتً على توقع تصرفاتكم
37
, فالمعرفة بالعقل البشري وتوقع ردود فعله لن تترك مجاالً للمصادفات
مطلقاً , وحٌن استقرت تلك الفرقة فً الدٌوان انتظرت انا حلول ساعة
التفجٌر , وانقضضت علٌهم بسرعة كبٌرة , وقد سقط معظمهم ارضاً من
الخوؾ كالعادة , وؼادرت انا بهدوء للتجهٌز الستقبالكما الحقاً .
فً ذلك الٌوم اخذ المحقق حسام معه جهاز تتبع بدالً من هاتفه دون
علمك , واعتقد انه ابلػ رجال الشرطة بتعقب مكانه واالسراع لنجدتكما
إن تؤخرتما فً العودة , وعند وصولكما الى الؽابة قمت باستؽالل
انشؽالكم بالحفر وتسللت انا الى السٌارة ووضعت فٌها مادة مخدرة ذات
رابحة نفاثة , ومن ثم قمت بثقب العجالت بواسطة مسدسً المزود بكاتم
للصوت , واخذت اراقبكما من مكان قرٌب حتى ؼبتما عن الوعً , ثم
اخذتكما واحداً تلو اآلخر الى ذلك الكهؾ المظلم بعدما قمت باتالؾ جهاز
التتبع الذي كان فً جٌب المحقق حسام , لكن ٌبدو أن رجال الشرطة
كانوا قد حددوا الموقع قبل ذلك , وبذلك فشلت خطتً لمسح افراد العابلة
جمٌعهم فً ذلك الٌوم , هذا كل شًء ٌا حضرة الضابط , لقد اجبت على
أسبلتك بالكامل .
- ) السٌد عماد ( : اعترؾ ان ِك ذكٌة حقاً , لكنك قتلتً اآلآلؾ بؤفعالك ,
ألم تشعري بؤي ألم تجاههم , كم أماً قتلتً وكم أباً , وكم طفالً ٌعٌش
معاناتك نفسها اآلن ؟ ألم تفكري فً االشخاص األخٌار الكثر الذٌن ماتوا
بال ذنب ؟ ألم تفكري فً كل هذا ؟
- ) مرام ( : صدقنً لقد فكرت طوٌالً فً ذلك , ووجدت أنّ البد من
التضحٌة , إن كان الكثٌرون اشراراً .. فال بؤس فً قتل بعض الطٌبٌن فً
سبٌل اجتثاثهم .
- ) السٌد عماد ( : لقد فعلتً الكثٌر حتى اآلن ٌا مرام , اال تعتقدٌن أنهم
ٌستحقون فرصة لٌصححوا حٌاتهم من جدٌد ؟
- ) مرام ( : ما .. ماذا ..؟ لٌصححوا حٌاتهم ! هإالء ال ٌملكون ادنى
احترام للحٌاة التً منحت لهم ٌا سٌدي , انهم ٌملكون عابلة , ٌملكون
ٌحمٌهم عندما تعصؾ بهم االزمات
ً
ملجؤ , ال ٌقِدرون ابداً كل هذا , وما
38
ٌفعلونه للترفٌه عن انفسهم .. هو تدمٌر حٌاة اآلخرٌن , لكن عندما
ٌصبح الموت وشٌكاً , ٌصبح الندم سٌفاً قاطعاً ٌبكً ضحٌته دماً , حٌنها
فقط , ٌدرك المرء ما هً قٌمة حٌاته البسٌطة هذه , انظر ال ًّ , لم ٌبقى
لً شٌباً ألحٌا من أجله , ولذلك .. لن اترك منهم احداً حٌاً , وكما دفنوا
احالمً ومشاعري بال رحمة , ها انا الٌوم أدفن اجسادهم متفحمة , أال
ترى فً كالمً حقاً ضابعاً ٌنتزع ؟
- ) السٌد عماد ( : وهل تعتقدٌن أنّ عمر سعٌد بذلك اآلن ؟
- ) مرام ( : ما الذي تقوله .. لقد فعلت كل ما فعلته من أجله .
- ) السٌد عماد ( : صدقٌنً ٌا مرام .. هذا الذي فعلته لن ٌجعل عمر
ٌعود الٌكِ , ولن ٌجعله مرتاحاً فً قبره ابداً , لقد قتلتً الكثٌر ٌا مرام ,
لن أنكر انكِ قد عشتً حٌاة صعبة ومإلمة , وربما قد خل ّصتً المدٌنة
من الكثٌر من المجرمٌن فعالً , لكنكِ قد خلقتً بؤفعالك مجرمٌن أكثر
عدداً وخطورة , فكلهم ٌتشاطرون نفس الحقد الذي لدٌكِ , وسٌتسببون
فً المستقبل بؤبشع الجرابم , أرجوكِ ٌا مرام .. هذا ٌكفً .
- ) مرام ( : ٌا الهً .. هل كنت سٌبة لتلك الدرجة حقاً .
- ) السٌد عماد ( : كفى بكا ًء .. ارجو ان تفكري بمنح نفسكِ حٌاة جدٌدة
من اآلن , مخط ٌا من ٌظن أن االنتقام سٌجلب لصاحبه السعادة , فكل ما
ٌحصل علٌه هو التعاسة وكراهٌة الجمٌع , وال أرٌد لفتاة جمٌلة مثلك أن
تضٌع سنٌن حٌاتها فً تلك الدابرة المفرؼة من القتل والدمار , والتً
حتماً ستكون نهاٌتها مٌتتة بشعة ولن ٌؤسؾ علٌها أحد .
- ) مرام ( : سٌدي .. لٌتنً وجدتك اباً لً منذ زمن .
- ) السٌد عماد ( : ال علٌكِ , فها قد ساقنا القدر الى هذا اللقاء اخٌراً ,
واآلن بقً علٌكِ أخباري أٌن أنا وكٌؾ وصلت الى هنا , واألهم من ذلك
هو لماذا اختطفنً ؟
- ) مرام ( : لماذا اختطفتك .. حسناً كان ٌجب أ ّن أبعدك من ساحة
المعركة فقد كنت دابماً أخشاك وأخشى أن تكتشفنً ٌوماً , ولكننً لم
39
أقتلك ألنً كنت متؤكدة من أنك رجل شرٌؾ وتسعى لتحقٌق العدالة دابماً
, ستكون خسارة كبٌرة لألبرٌاء إن قتلتك ,أ ّما عن كٌفٌة وصولك الى هنا
فؤسخبرك بها اآلن .. وستشكرنً ألننً سؤتركك فً هذا المكان الحقاً .
********
- هل سمعتم آخر األخبار ؟ لقد قتل الوزٌر السٌد رمزي فً انفجار آخر ,
والزال المدعو عماد مختفٌاً , انا أشك انه والقاتل الشبح شخص واحد ,
فقد كان ٌكنّ لنا العداء منذ زمن , وهو من قتل الوزٌر ألنه منحا ٌز الٌنا .
- اوافقك الرأي , اذكر أنّ آخر مكالمة قد وجدت على هاتؾ جدي منٌر
قبل وقوعه فً قبضة ذلك الشبح كانت من المدعو عماد , وال بد ان
ٌكون هو وراء كل ما جرى لنا .
- سمعت أنّ سٌارته وجدت بحالة قابلة للتشؽٌل , ٌبدو أنّ فً االمر
خدعة .
- اختفابه ؼٌر مبرر ابداً , وال بد انها مسرحٌة لكسب تعاطؾ الناس .
- وماذا تقترحون ٌا اخوتً .
- ٌجب أنّ ننتقم منه , سنجعله ٌدفع ثمن ما فعل بنا ؼالٌاً جداً .
- وانا أإٌد أخً , ٌجب أنّ ٌدفع الثمن , الدم بالدم كما تعلمون .
- اذا سنقوم اللٌلة بجعله ٌبكً ندماً , انه ٌسكن مع زوجته وابنتٌه وانا
اعرؾ منزله .
40
- اذا لنجهز اسلحتنا , اللٌلة سنقتلهم , ومن ثم سنجعله ٌلحق بهم بعد أنّ
ٌظهر مجدداً .
********
- ) الشرطً ( : سٌدي الٌك مخططات المبنى , توقعاتك فً محلها فؤنا
احمل خبراً هاماً لك .
- ) المحقق حسام ( : ماذا لدٌك ؟
- ) الشرطً ( : تفحص المخططات وستعرؾ .
وما إن امسك المحقق حسام مخططات المبنى حتى لمعت عٌناه ومن ثم
ارتسمت على وجهه ابتسامة سرٌعة , وكؤنه من خالل تلك الرسوم قد
رأى الشبح امام عٌنٌه .
- ) المحقق حسام ( : لقد توقعت ذلك , وهذا هو التفسٌر الوحٌد لزرع
القنابل فً الطابق األول بدالً من األرضً , وسبب وجود السٌارة فً ذلك
المكان اٌضاً , ٌوجد لهذا المبنى قبو تحت األرض , وقد خشً الشبح أن
أ ّي فوقه مباشر ًة , كما ٌنهار اذا انفجرت القنابل فً الطابق االرضً ,
انه آخر مكان قد نفكر بالوصول الٌه , فلتستعد اكبر قوة لدٌنا للهجوم
فوراً اٌها الشرطً , لقد وجدنا الشبح أخٌراً .
- ) الشرطً ( : علم سٌدي .
وعلى جناح السرعة تقدمت وحدات الشرطة بكامل قوتها نحو االنقاض
وبدأت تحاول فتح الطرٌق بٌن الركام للوصول الى قبو المبنى الذي ٌعتقد
أنّ الشبح ٌختفً فٌه مع رهٌنته السٌد عماد .
41
- ) المحقق حسام ( : كم من الوقت نحتاج لفتح باب القبو مجدداً .
- ) الشرطً ( : نحتاج عدة ساعات على األقل سٌدي المحقق , فركام
المبنى قد سد الطرٌق نحو القبو بشكل كامل .
- ) المحقق حسام ( : ال بؤس فً ذلك .. سؤصبر لعدّة ساعات أخرى
بشرط أن تكون مكافبتً هً زج ذلك الشبح فً السجن .
- ) الشرطً ( : سٌدي لقد أخبرتنً بؤنها كانت فتاة , ألٌس كذلك ؟
- ) المحقق حسام ( : فً الحقٌقة لست متؤكداً من ذلك , من الصعب
التصدٌق أن فتاة فعلت كل ما فعلته وحدها .
وبعد عدة ساعات من عملٌات الحفر والتنقٌب المضنٌة انكشؾ اخٌراً
مدخل القبو ومن ثم اقتحمه بسرعة رجال الشرطة , وص ّحت توقعات
المحقق حسام .. فقد وجدوا السٌد عماد مقٌداً هناك داخل ؼرفة صؽٌرة
مظلمة , فقاموا بتحرٌره فوراً من قٌوده واقتٌاده خارجاً , لكن رجال
آخر على بعد
ٍ
الشرطة وجدوا ممراً طوٌالً تحت األرض ٌنتهً الى مخرج
شارعٌن من المبنى المدمر , لذا فقد كان اختٌار الشبح لهذا المكان موفقاً
جداً حٌث استطاع االفالت من رجال الشرطة بسهولة .
- ) المحقق حسام ( : نحمد هللا على سالمتك سٌد عماد , هل أصبت بؤ ّي
أذاً ؟ مالذي فعله بك الشبح ؟
- ) السٌد عماد ( : شكراً لك ٌا حسام انا بخٌر , ولدي قصة طوٌلة
أحكٌها لك وللسٌد القاضً فً المحكمة .
- ) المحقق حسام ( : متلهؾ لسماعها سٌدي لكن أخبرنً أوالً أٌن هو
الشبح ؟
- ) السٌد عماد ( : لقد ؼادرت منذ وقت طوٌل , وأعتقد انها خارج
المدٌنة اآلن , على كل حال ال ٌجب أن نقلق بشؤنها مجدداً , فذلك الشبح
قد رحل بعٌداً والى األبد .
42
- ) المحقق حسام ( : ٌبدو أن قصتك ستكون مشوقة اذا , هٌا علٌك أن
تطلعنً على تفاصٌل اختطافك .
- ) السٌد عماد ( : سؤروٌها لك فً الطرٌق , فبعد كل ما سمعته قد
اشتقت لعابلتً وأحتاج لقضاء بعض الوقت معهم اآلن .
- ) المحقق حسام ( : اذا هٌا بنا , وتفضل هذه نسخة من مفتاح
سٌارتك, فهً جاهزة لالستخدام .
وانطلق الصدٌقان نحو قسم الشرطة ومن هناك ركبا سٌارة السٌد عماد
وانطلقاً نحو منزله , وأثناء الطرٌق روى السٌد عماد للمحقق حسام ما
سمعه من )مرام( بؤدق التفاصٌل , وأطلعه على اسرار تلك الجرابم التً
أعجزت رجال الشرطة طوٌالً وكٌؾ تم التخطٌط لها .
- ) المحقق حسام ( : اذا فذلك الدخان الذي ملا النفق قد سبب توقؾ
محرك السٌارة بسبب عدم كفاٌة الهواء , وقمت انت بكسر المفتاح
بانفعالك .
- ) السٌد عماد ( : تماماً , وقد فتحت ؼطاء السٌارة التفقد المحرك
لكننً ؼبت عن الوعً بسبب نقص الهواء اٌضاً , وهكذا تم األمر ,
لكننً لم أفهم بعد لم أخفتنً فً ذلك القبو ؟
- ) المحقق حسام ضاحكا ً ( : أ ّما انا فقد فهمت , لقد خشٌت فً ظل
ظروؾ اختفابك الؽامضة وما تمر به المدٌنة من أزمة أن توجه الٌك
اصابع االتهام , ولذلك تركتك فً ذلك المبنى المدمر مقٌداً , وحٌث أنك
ؼٌر قادر على تقٌٌد نفسك وال تعلم شٌباً عن المدخل اآلخر لذلك القبو
فهذا سٌبّربك من أي اتهام , انها ذكٌة حقاً .
- ) السٌد عماد ( : ذكً كعادتك , لم أفكر فً ذلك مطلقاً .
- ) المحقق حسام ( : مإسؾ ما حصل لتلك الفتاة حقاً , لكنها وبكل حق
عبقرٌة .. لقد استطاعت وحدها فعل كل هذا و ارعبت المدٌنة بؤكملها ,
وأكثر من ذلك فقد خلصتنا حقاً من الكثٌر من المجرمٌن .
43
- ) السٌد عماد ( : لكن األهم من ذلك أنها وعدتنً أن تبدأ حٌاة جدٌدة ,
ولن تعود الى االنتقام مجدداً , لقد انتهت هذه القضٌة اخٌراً وقد حان
الوقت العادة بناء ما دمره الظلم .
- ) المحقق حسام ( : أجل .. لقد انتهٌنا أخٌراً .
وعند وصوله الى منزله طلب السٌد عماد من صدٌقه المحقق انتظاره فً
السٌارة رٌثما ٌطمبن على زوجته وطفلتٌه وسٌعود سرٌعاً , وانطلق
مسرعاً نحو الباب والدموع تنهمر من عٌنٌه شوقاً , ولكن باب منزله
كان مفتوحاً .. وانزاح بهدوء , استؽرب السٌد عماد ترك أسرته للباب
مفتوحاً فدخل مسرعاً ٌنادٌهم الٌه , ولكنه فوجا بالدماء تملا المكان ,
وما إن تقدم عدة خطوات الى األمام .. حتى وجد مصدرها , فقد كانت
جثة زوجته .. والتً كان الرصاص قد مزقها الشالء , وبجانبها تقبع
جثتا ابنتٌه المشنوقتٌن والمعلقتٌن الى السقؾ , وبجوارهما تركت ورقة
بٌضاء موقّعة باسم العابلة التً تسكن القطاع األمنً تحمل رسالة قصٌرة
: " لقد كشفنا أمرك وسننتقم منك " .
- ) المحقق حسام ( : سٌد عماد أٌن أنت ؟ لقد تؤخرنا وعلٌنا العودة الى
قسم الشرطة سٌدي .. ما هذه الدماء ؟ ٌا الهً سٌد عماد هل أنت بخٌر ؟
ال .. ال أصدق .. من فعل هذا .
استجابت األجهزة األمنٌة على الفور لبالغ السٌد عماد وحضرت فوراً
وتم فتح تحقٌق فً الحادثة , لقد تلقت زوجة السٌد عماد اكثر من
خمسٌن رصاصة فً جسدها ومن ثم عقدت بواسطة حبال متٌنة مشانق
لطفلتٌه التوأم , أ ّما عن مسرح الجرٌمة , فقد مسح الفاعلون بصماتهم
وأخفوا أ ّي أثر ٌدل علٌهم .. تاركٌن بذلك السٌد عماد مؽموراً حتى
أخمص قدمٌه فً الدموع , وبعد أن تم استبذانه , قامت الشرطة بارسال
الجثث الثالثة الى المشرحة لكً تقول كلمتها .
فً الٌوم التالً وصل الجمٌع لحضور مراسم الدفن وقدموا التعازي
الحارة للسٌد عماد الذي ظل صامتاً ولم ٌقوى على الرد بؤي كلمة , وبعد
انتهاء مراسم الدفن رفض العودة الى منزله وبقً أمام تلك القبور
44
الهادبة , ٌمسحها من قطرات المطر تارة , وٌبكً تارة أخرى , وبقً
على حاله هذه وما من أحد ٌستطٌع مواساته , حتى استطاع المحقق
ً
حسام اقناعه اخٌراً بالعودة الى منزله ألخذ قسط من الراحة .
********
- ) مرام ( : آسفة لما حصل لعابلتك سٌد عماد .
- ) السٌد عماد ( : أن ِت مجدداً ..
- ) مرام ( : أرجو أن تكون قد صدقتنً اآلن .. انهم ال ٌستحقون أي
فرص , ال ٌستحقون الحٌاة , فاإلجرام ٌسري فً دمابهم .
- ) السٌد عماد ( : كالمك صحٌح .. لكننً سؤجعلهم ٌدفعون ثمن فعلتهم,
سؤنتقم منهم شر انتقام .. أجل سؤنتقم .
- ) مرام ( : ٌا الهً ال أصدق .. عٌناك .. حمراوتان , انهما مرعبتان ..
لقد أصبح وجهك مخٌفاً .
- ) السٌد عماد ( : أرٌد منكً مساعدتً فً االنتقام منهم , انا وأن ِت معاً
سنقضً علٌهم جمٌعاً , ما رأٌك ؟
- ) مرام ( : حاضرة .. انا طوع أمرك سٌدي .
السٌد عماد قد اختفى فً تلك اللٌلة ولم ٌظهر بعدها ابداً , لكن الجدٌر
بالذكر هو أن بعد تلك الحادثة فالمدٌنة قد تعرضت ألحداث خطٌرة
وكارثٌة كثٌرة , ومن ثم قرر سكانها اخٌراً مؽادرتها بال رجعة , و مع
مرور الزمن .. فقدت تلك المدٌنة نهابٌاً وتحولت الى صحراء قاحلة ,
45
تلك المبانً الشامخة والشوارع المزدحمة , المدٌنة التً كانت مزدهرة
ٍن بالحٌاة فً الماضً .. من الرمال الٌوم
تقبع تحت أطنا .
أ ّما من روى هذه الحكاٌة الطوٌلة فهو أحد الناجٌن القالبل الذٌن خرجوا
منها احٌا ًء , وقد أخبرنً إن زرت الصحراء ٌوماً أن أبحث بٌن رمالها
جٌداً , فقد أعثر على ركام تلك المدٌنة , لكّنه حذرنً من اإلقتراب اٌضا..ً
فهناك أشباح حاقدة , تحرس ذلك الركام دابماً , ولن ٌنجو منهم من
ٌحاول العودة الى هناك , وانا سؤنقل ذلك التحذٌر الٌك أنت .. ال تبحث
عن تلك المدٌنة , فإن كان و وجدتها صدفة .. فٌستحسن أن تنجو
بحٌاتك .
ٌا ترى .. هل كل تلك المساحات الشاسعة من الصحراي فً العالم قد
كانت مدناً تضج بالحٌاة فً الماضً ثم دمرها االنتقام ؟
ربما .. من ٌدري ..
)تمت(
.
.

الموضوعالأصلي : عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة // المصدر : منتديات ديزاين بيست //الكاتب: ريِمآ


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة 17095910
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثالث : الحقٌقة الكاملة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 1

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

 مواضيع مماثلة
-
» عندما ٌصبح الانتقام عدالة الجزء الثانًى : السر ٌكشؾ
» رواية عندما يصبح الانتقام عدالة الجزء الأول
» قصة نبي الله موسى (الجزء الثالث)
» قصة يوسف عليه السلام (الجزء الثالث)
» أرض زيكولا القسم الأول من الجزء الثالث وادي الذئاب المنسية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ديزاين بيست :: المنتديات العامة :: منتدى الخواطر والشعر :: القصص والروايات-
انتقل الى:  

 

أشيائي ممنوعة النشر كل مايحتويه الموقع هي حقوق خاصة لـ ديزاين بيست وعملائي © ,

 

الساعة الأن :
©phpBB | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف